دعوة لإزالة نووي أميركا من أوروبا   
الجمعة 5/3/1431 هـ - الموافق 19/2/2010 م (آخر تحديث) الساعة 17:38 (مكة المكرمة)، 14:38 (غرينتش)
الأمين العام الأسبق لحلف شمال الأطلسي ويلي كلايس (الأوروبية-أرشيف)

دعا الأمين العام الأسبق لحلف شمال الأطلسي (ناتو) ويلي كلايس وسياسيون بلجيكيون إلى إزالة الأسلحة النووية الأميركية من قارة أوروبا. وعلل أولئك السياسيون مطالبهم بالقول إن الحرب الباردة قد انتهت وبالتالي انتفت الحاجة إلى وجود مثل هذه الأسلحة.

وقال كلايس في بيان مشترك مع رئيسي الوزراء البلجيكيين السابقين جان لوك ديهاين وغاي فيرهفستات ووزير الخارجية السابق لويس مايكل إن الحرب الباردة قد انتهت وحان الوقت لتبني سياسية نووية جديدة وفق الظروف المستجدة.

وجاء في البيان المشترك الذي نشرته الصحف البلجيكية تحت عنوان "نحو عالم خال من السلاح النووي" أن تعهد الرئيس الأميركي باراك أوباما بالعمل على التخلص من جميع الأسلحة النووية مبادرة تستحق دعما عاجلا.

ودعا الموقعون على البيان الحكومة البلجيكية إلى الاقتداء بالحكومة الألمانية في مناشدة الناتو سحب الأسلحة النووية، وأوضح الساسة البلجيكيون أن السلاح الأميركي النووي التكتيكي في أوروبا قد فقد أهميته العسكرية.

وأبدى البيان خشيته من انتشار السلاح النووي في العالم، وطالب الساسة حكومة بلادهم بالتدخل لدى الناتو للتخلص من تلك الأسلحة. كما دعوا الحلف الأطلسي إلى التفاوض مع روسيا لنفس الغرض بغية تحقيق تخفيض متوازن في ترسانة الأسلحة.

وتأتي هذه الدعوة في حين يتأهب الناتو إلى نقاش إستراتيجية جديدة يتوقع أن تعلن هذا العام وتتناول رؤية الحلفاء للسلاح النووي. وكان الأمين العام الحالي لحلف الناتو أندرس فوغ راسموسن قد حذر من أي تحرك أحادي الجانب للتخلص من السلاح النووي الأميركي.

يذكر أن الولايات المتحدة تحتفظ بقنابل ذرية في عدد من البلدان الأوروبية. ويقول خبراء إن بلجيكا وحدها تحوي 20 رأسا نوويا أميركيا متمركزة في قاعدة بروغل الجوية بشمال البلاد. ويوجد مثل ذلك العدد في ألمانيا بعد أن جرى سحب 130 قنبلة ذرية منها عام 2004، أما إيطاليا وتركيا فتنتشر في أراضي كل منهما 90 رأسا نوويا أميركيا.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة