حمى وليدة الباندا العملاقة تجتاح تايوان   
الأحد 1435/4/16 هـ - الموافق 16/2/2014 م (آخر تحديث) الساعة 20:53 (مكة المكرمة)، 17:53 (غرينتش)
الدبة الصغيرة يوان زاي يبلغ وزنها 16.7 كيلوغراما (الأوروبية)

كان الوقوف في طابور لأكثر من تسعين دقيقة بالنسبة للسيدة تشينغ شو فين لإعطاء الفرصة لطفلها الذي يبلغ من العمر عامين, لاقتناص نظرة سريعة لأول حيوان باندا عملاقة يولد في تايوان أمرا يستحق العناء.

ووقفت الأم مع صغيرها في طابور طويل داخل بيت الباندا بحديقة حيوان تايبيه, لكي يتمكنا من إلقاء نظرة لثلاث مرات من زوايا مختلفة على الباندا الوليدة التي أطلق عليها اسم يوان زاي.

ويستوعب بيت الباندا 19 ألفا ومائتي زائر يوميا, ويلتقط الأشخاص الصور بشكل مستمر للباندا الصغيرة يوان زاي، حتى عندما تكون هذه الدبة التي يبلغ عمرها ستة أشهر نائمة. 

ويتم عرض الباندا الوليدة وأمها واسمها يوان يوان وتبلغ من العمر تسعة أعوام للزوار لمدة ثماني ساعات يوميا، ويحالف الحظ بعض الزوار عندما يشاهدون الصغيرة يوان زاي التي يبلغ وزنها 16.7 كيلوغراما, وهي تتحرك في أنحاء المكان لأنها تنام طوال عشرين ساعة في اليوم.

فصل يوان زاي
وتم فصل يوان زاي عن أمها عند ولادتها في السادس من يوليو/تموز الماضي، كما تم وضعها داخل حضانة لأن ساقها أصيبت بجرح بسيط.

ومنذ ذلك الحين تلقى الفيديو الذي يدون الملاحظات عن أحوال المولودة الجديدة معلومات تفاعلية هائلة من جمهور المعجبين، وحظي فيديو يصور لم الشمل بين يوان زاي وأمها في أوائل أغسطس/أب الماضي أكثر 2.46 مليون مشاهدة.

وارتفعت نسبة مشاهدة وليدة الباندا العملاقة على شبكة الإنترنت، ويجلس المشاهدون باسترخاء لمشاهدة لقطات حية عن يوان زاي.

ومنذ أن جاءت يوان زاي إلى الحياة في السادس من يناير/كانون الثاني الماضي ظلت أخبارها تحتل عناوين الصحف، كما تصدر إدارة حديقة الحيوان نشرات بها أخبار حديثة عن الباندا الصغيرة وأمها للإعلام.

الصين كانت أهدت إلى تايوان في ديسمبر/كانون الأول 2008 والدي يوان زاي وهما زوجان من الباندا العملاقة يسميان توان توان ويوان يوان، ويعني اسماهما معا
"لم الشمل"

لم الشمل
وكانت الصين قد أهدت إلى تايوان في ديسمبر/كانون الأول 2008 والدي يوان زاي وهما زوجان من الباندا العملاقة يسميان توان توان ويوان يوان، ويعني اسماهما معا "لم الشمل".

وأثارت حمى يوان زاي شعورا بالوطنية لدى بعض الأشخاص الذين قالوا إن حديقة حيوان تايبيه تتحيز للكائنات الحية المهددة بالانقراض ويجرى العمل على حمايتها في الصين، كما قال العديد من الأشخاص الذين اتصلوا بالحديقة إنهم يشعرون بالاستياء من أن الدببة السوداء الفورموزية وموطنها الأصلي تايوان لا تلقى الاهتمام الكافي.

ويقدر الباحثون في تايوان أن نحو مائتي دب فورموزي أسود فقط لا تزال على قيد الحياة.

واستجابة لهذه الانتقادات تعتزم حكومة مدينة تايبيه إقامة معرض في الهواء الطلق في أواخر فبراير/شباط الحالي لرفع الوعي بشأن قضية الحفاظ على الحياة البرية.

وتتيح مدينة تايبيه حافلات عامة مخصصة لمحبي الباندا لنقل الزوار إلى مقر حديقة الحيوان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة