العثور على رئيس بلدية برازيلي مقتولا بعد خطفه   
الأحد 1422/11/6 هـ - الموافق 20/1/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

عثرت السلطات البرازيلية على جثة رئيس بلدية مدينة صغيرة في ولاية ساوباولو بعد يومين من اختطافه، ووصفت مصادر محلية اختطاف وقتل رئيس بلدية مدينة سانتو أندريه بأنها أخطر جريمة قتل ضمن سلسلة جرائم تشهدها البلاد منذ مدة.

وأضافت المصادر أنه تم العثور على جثة سيلسو دانييل رئيس بلدية مدينة سانتو أندريه اليساري وعضو حزب العمال المعارض في طريق جانبي موحل على مسافة 43 كلم جنوبي ساوباولو. واختطف ثمانية مسلحين يوم الجمعة الماضي دانييل بعدما اصطدمت سيارته المصفحة التي كان يستقلها مع صديق بسيارتين، وبعد تبادل إطلاق نار اختطفه المسلحون.

وأثار حادث الاختطاف ضجة هائلة في البلاد حيث اعتبر دليلا جديدا على فشل السلطات في مكافحة الجريمة المنتشرة بولاية ساوباولو التي تعد أغنى ولايات البرازيل وأكثرها ازدحاما بالسكان حيث يقطنها 34 مليون نسمة. وأشار بعض أعضاء حزب العمال إلى أن الحادث ربما كانت له دوافع سياسية.

ودانييل هو رئيس البلدية الوحيد الذي تلقى تهديدات بالقتل العام الماضي من جماعة ثورية يبدو أنها ترفض توجهاته نحو الوسط.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة