90% من العراقيين يرغبون في خروج الاحتلال فورا   
الخميس 28/4/1425 هـ - الموافق 17/6/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

نتائج الاستطلاع كشفت حقيقة ادعاءات التحرير التي ترددها إدارة بوش (أرشيف ـ رويترز)

في الوقت الذي توقع الرئيس الأميركي جورج بوش في كلمة له الأسبوع الماضي أن تكون الأجيال القادمة في العراق "ممتنة للولايات المتحدة" أظهر استطلاع للرأي أجري لحساب سلطة الاحتلال أن أكثر من تسعة عراقيين من أصل عشرة يعتبرون "جنود التحالف" بمثابة "محتلين" وأن أغلبية كبيرة منهم تعتبر أن بلادهم ستكون أكثر أمانا إذا انسحبوا منها.

فقد أظهر الاستطلاع الذي أجري في منتصف مايو/ أيار ونشرت نتائجه أمس الأربعاء أن ما يسمى بقوات التحالف ومعظم جنودها من الأميركيين لم تحصل على ثقته إلا 10% فقط من الأشخاص الذين سئلوا عن رأيهم. ويعتبر 92% هؤلاء الجنود بمثابة "محتلين" و3% بمثابة "قوات لحفظ السلام" و2% بمثابة "محررين".

وقال 55% إنهم سيشعرون بأمان أكثر إذا انسحبت هذه القوات على الفور، في حين يعتقد 32% العكس. وإذا كان 41% من العراقيين يودون رحيل القوات فورا فإن 45% منهم يودون أن يحدث ذلك بعد الانتخابات.

واعتبر أكثر من نصف الأشخاص المستطلعة آراؤهم أن كل الجنود الأميركيين يتصرفون مثل تصرفات حراس سجن أبو غريب الذين ارتكبوا فظائع بحق المعتقلين.

كما أظهر الاستطلاع الذي شمل 1097 شخصا في ست مدن بمختلف محافظات العراق تدهورا كبيرا في التأييد للمؤسسات التي شكلها الأميركيون بعد سقوط نظام صدام حسين وانحدر التأييد من 47% في نوفمبر/ تشرين الماضي إلى 11% فقط في الاستطلاع الحالي.

واعتبر ثلثا الأشخاص الذين سئلوا عن رأيهم (63%) أن تشكيل حكومة انتقالية في نهاية يونيو/ حزيران سيساهم في تحسين الوضع. ولكن 15% اعتبروا أن الحكومة الانتقالية ستزيد الوضع سوءا.

وتعليقا على نتائج الاستطلاع قال المتحدث باسم البيت الأبيض سكوت ماكليلان إن الرئيس (جورج بوش) أكد مؤخرا أن "لا أحد يرغب في أن يكون محتلا .. كما أننا لا نريد أن نكون قوات احتلال".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة