إسقاط مروحية أميركية ومقتل عنصري مارينز بالعراق   
الثلاثاء 1428/6/18 هـ - الموافق 3/7/2007 م (آخر تحديث) الساعة 11:58 (مكة المكرمة)، 8:58 (غرينتش)
هجوم الديوانية أسفر عن مقتل عشرة مدنيين وإصابة 17 بينهم أطفال وشرطة (الفرنسية)

أعلن الجيش الأميركي أن مسلحين أسقطوا إحدى مروحياته جنوبي بغداد يوم أمس, وأكد في بيان أن الطيارين اللذين كانا على متنها لم يصابا بأي أذى.
 
وقال البيان إن طاقم مروحية من طراز أباتشي EH-64 تمكن من إنقاذ طاقم مروحية كيووا OH-58D التي أسقطت "بنيران معادية" الاثنين, مشيرا إلى أن أحد الطيارين أصيب "بجروح طفيفة".
 
وأضاف أن مقاتلة أميركية من طراز "ثندربولت" دمرت المروحية بعد إنقاذ الطيارين بقنبلتين موجهتين بأشعة الليزر تزن كل منهما أكثر من 227 كيلوغراما. وختم بالقول إن تحقيقا فتح لمعرفة ملابسات الهجوم.
 
يذكر أن مسلحين دمروا منتصف مايو/أيار الماضي مروحية عسكرية أميركية وألحقوا أضرارا بتسع أخرى في هجوم بقذائف الهاون على قاعدة جوية في التاجي شمالي بغداد. وقد تحطمت أكثر من عشر مروحيات للجيش الأميركي منذ بداية هذا العام بينها سبع أسقطت بنيران مسلحين.
 
مقتل جنديين
القوات الأميركية فقدت ثمانية من جنودها منذ مطلع هذا الشهر (الفرنسية)
وأعلن الجيش الأميركي في بيان آخر أن عنصرين من قوات مشاة البحرية (المارينز) قتلا في حادث "لا صلة له بالمعارك" في محافظة الأنبار غربي العراق. وأوضح البيان أن الجنديين توفيا يوم الأحد في الحادث الذي وقع أثناء مشاركتهما في عملية بالمحافظة, دون تقديم تفاصيل أخرى.  
 
وفي بيان ثالث قالت القوات الأميركية إنها قتلت 23 مسلحا في اشتباكات دارت يومي السبت والأحد قرب مدينة الرمادي غربي العراق. وأوضح البيان أن قوات أميركية وعراقية مدعومة بطائرات عسكرية واجهت المسلحين بينما كانوا يستعدون لتنفيذ سلسلة من الهجمات الانتحارية.
 
وفي تطور آخر قال الجيش الأميركي إنه فتح تحقيقا في الغارة الجوية التي شنها يوم أمس على مقاتلين تابعين لجيش المهدي في مدينة الديوانية جنوبي العراق وأسفرت عن مقتل عشرة مدنيين. ومن بين القتلى ستة أطفال تحت سن الثانية عشرة, حسب مسؤولين صحيين عراقيين.
 
وقصفت مقاتلتان من طراز F16 أهدافا في شارع بمدينة الديوانية بعد أن أطلق مسلحون 75 قذيفة صاروخية على قاعدة عسكرية يوم أمس. وقال الجيش الأميركي إن الهدف من التحقيق هو التأكد من أنه استخدم القوة الملائمة والمناسبة للرد على الهجوم.
 
اعتقال مسؤول
جبهة التوافق العراقية تشعر بالإحباط من تهميش الحكومة (رويترز)
على صعيد آخر قال الجيش الأميركي في العراق إنه اعتقل مسؤولا عسكريا كبيراً في حزب الله اللبناني. كما اتهم ناطق باسم الجيش زعماء إيرانيين كبارا بأنهم على علم بعمليات قوة القدس الإيرانية في العراق. في المقابل نفى المتحدث باسم الخارجية الإيرانية محمد علي حسيني الاتهامات الأميركية ووصفها بـ"السخيفة".
 
وعلى صعيد الهجمات الميدانية اليومية قتل رجل وامرأة وأصيب 17 بينهم ثلاثة أطفال وخمسة من عناصر الشرطة إثر انفجار سيارة مفخخة استهدفت موكب العقيد عدنان عبد الله مدير مركز العدالة في حي الواسطي بمدينة كركوك شمالي العراق. وأسفر الهجوم كذلك عن تدمير سيارتين  للشرطة وإلحاق أضرار بمحال تجارية.
 
على الجانب السياسي قال نائب الرئيس العراقي طارق الهاشمي إن جبهة التوافق العراقية بصدد اتخاذ مواقف جديدة ستعلنها إذا لم تتخذ الحكومة العراقية وقفة فعلية لإنهاء ما سمّاه الإقصاء والتهميش بحق الجبهة.
 
وأضاف الهاشمي أن الجبهة محبطة من المشاركة في العملية السياسية, ونبه إلى احتمال استمرار دوامة العنف إذا لم تجر الحكومة إصلاحات في مختلف القطاعات.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة