المواجهات تتصاعد على الحدود اللبنانية الإسرائيلية   
الجمعة 1423/1/23 هـ - الموافق 5/4/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
قصف إسرائيلي لبلدة كفر شوبا جنوب لبنان (أرشيف)

قصفت مقاتلات إسرائيلية مناطق في جنوب لبنان بعد أن هاجم مقاتلو حزب الله مواقع للجيش الإسرائيلي في مزارع شبعا التي يطالب لبنان باستعادتها. وقالت مصادر أمنية لبنانية إن مقاتلتين إسرائيليتين أطلقتا صاروخين على ضواحي قرية كفر شوبا في الأراضي اللبنانية.

وأشارت المصادر إلى أن عناصر من حزب الله قاموا قبل الغارة بإطلاق 25 صاروخا مضادا للدبابات وقذائف هاون على مواقع إسرائيلية في قطاع مزارع شبعا بالقرب من الرمتا وعلام والسماقة وزبدين وفشكول والمرصد.

وقالت الإذاعة الإسرائيلية إن مواقع للجيش الإسرائيلي في مزارع شبعا تعرضت مساء اليوم لقصف بالهاون والصواريخ المضادة للدروع. ولم تشر الإذاعة إلى وقوع إصابات. وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون حمل أمس سوريا مسؤولية التصعيد على الحدود اللبنانية الإسرائيلية, قائلا "نحن مستعدون للرد بعد أن أكملنا استعداداتنا".

يشار إلى أن التوتر ازداد على الحدود خلال الأيام الماضية, إذ أكدت إسرائيل أن عناصر من حزب الله اللبناني قصفت عدة مواقع للجيش الإسرائيلي في المنطقة. وكان حزب الله قد أشار في وقت سابق إلى إمكانية تدخله عسكريا لدعم الفلسطينيين عقب اجتياح قوات الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية منذ عدة أيام.

اعتقال فلسطينيين
من جهة أخرى اعتقل الجيش اللبناني في الجنوب ستة فلسطينيين ينتمون إلى الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين -القيادة العامة- وفي حوزتهم صواريخ من نوع غراد, ما يزيد من توقعات بأن ناشطين فلسطينيين هم وراء إطلاق صواريخ على مواقع إسرائيلية في اليومين الماضيين. وكانت إسرائيل اتهمت حزب الله بإطلاق تلك الصواريخ وهددت بالرد بعنف عليها, في حين نفى الحزب قيامه بذلك.

وقالت مصادر أمنية لبنانية إن الفلسطينيين الستة من الجبهة الشعبية التي يتخذ زعيمها أحمد جبريل من دمشق مقرا له، وقد اعتقلوا أثناء قيامهم بنقل بطارية صواريخ. وكان الجيش اللبناني بدأ مساء أمس عملية تمشيط واسعة بمنطقة العرقوب في جنوب لبنان قرب الحدود مع إسرائيل.

وبدأت عملية التمشيط بعد إطلاق تسعة صواريخ غراد على مواقع إسرائيلية في القطاع الشرقي لمنطقة مزارع شبعا. ولم يعلن حزب الله الذي يقوم عادة بالعمليات في جنوب لبنان مسؤوليته عن إطلاق هذه الصواريخ أو عن إطلاق صاروخ كاتيوشا على مستوطنة كريات شمونة شمالي إسرائيل المواجهة للقطاع الغربي من جنوب لبنان.

وأوقفت السلطات اللبنانية مساء أمس أيضا ضابطا من حركة فتح كان متوجها من مخيم عين الحلوة جنوبي بيروت إلى مخيم الرشيدية الذي يبعد عشرين كيلومترا من الحدود الدولية مع إسرائيل, وفق ما علم من مصادر أمنية.

مقاتل من حزب الله يقوم بتصويب صاروخ كاتيوشا عند الحدود اللبنانية مع إسرائيل (أرشيف)
وكان وزير الدفاع اللبناني خليل الهراوي أعلن أن من حق المقاومة أن تقوم بعمليات ضد المواقع الإسرائيلية في مزارع شبعا التي يعتبرها لبنان أرضا محتلة, مضيفا أن الحكومة اللبنانية "حريصة على المحافظة على الهدوء في المواقع الأخرى من الخط الأزرق" الذي رسمته الأمم المتحدة عندما انسحبت إسرائيل من الجنوب اللبناني في مايو/ أيار 2000 ويعتبر بمثابة الحدود الدولية بين البلدين.

يشار إلى أن لبنان يتعرض لضغوط قوية من الأمم المتحدة والأعضاء الدائمين في مجلس الأمن الذين عبروا عن قلقهم من فتح جبهة ثانية بين لبنان وإسرائيل تضاف إلى النزاع القائم بين الإسرائيليين والفلسطينيين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة