السد يحتفظ بكأس أمير قطر للمرة الثانية على التوالي   
السبت 1422/3/4 هـ - الموافق 26/5/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الأمير حمد بن خليفة آل ثاني يسلم كأس البطولة لقائد فريق السد عبد الناصر العبيدلي
الجزيرة نت  (عيد الحميد العداسي)

احتفظ  نادي السد بلقبه كبطل لكأس أمير قطر في كرة القدم للعام الثاني على التوالي إثر فوزه على قطر بركلات الترجيح 3-2  بعد أن انتهى الوقتان الأصلي والإضافي بالتعادل السلبي في المباراة النهائية التي أقيمت على ملعب خليفة الدولي وسط حضور أكثر من أربعين ألف متفرج تقدمهم الأمير حمد بن خليفة آل ثاني أمير دولة قطر .


وبهذا الفوز حقق نادي السد لقبه العاشر في هذه المسابقة محققا رقما قياسيا في هذه المسابقة والذي حققه في مواسم 76-77 و81-82 و84-85 و85-86 و87-88 و90-91 و93-94 و98-99 و99-2000, في حين فاز قطر بالكأس مرتين موسمي 73-74 و75-76 تحت إسم الاستقلال. 

ونال السد مبلغ 750 الف ريال قطري -ما يعادل 200 ألف دولار-  في حين حصل نادي قطر على مبلغ 500 الف ريال.

مباراة متوسطة المستوى
ولم ترتق المباراة إلى المستوى المطلوب في شوطها الأول حيث بالغ الفريقان في الدفاع مع أفضلية لنادي قطر الذي كان لاعبوه الأكثر استحواذا للكرة في حين اعتمد السد على الهجمات المرتدة.

وفي الشوط الثاني، تحسن الأداء وسنحت للسد فرصتين حقيقتين للتسجيل أهدرهما  
محمد غلام، وواصل لاعبو السد ضغطهم نحو مرمى قطر مستغلين طرد الحكم المغربي سعيد بلقولة مهاجم قطر البنيني ليون في الدقيقة 80  لنيله الإنذارالثاني, دون أن يتمكنوا من التسجيل. 

وفي الوقتين الإضافيين، عاد التوازن بيت الفريقن بعد طرد لاعب السد جفال راشد, ولكن الفريقن اقتنعا باللجوء إلى ركلات الترجيح .

الحظ يبتسم للسد
وفي ركلات الجزاء، سجل للسد أحمد خليفة والعراقي راضي شنيشل والجزائري علي بن عربية للسد وفشل جاسم التميمي والمغربي حسين عموته, في حين سجل عبد العزيز حسن ومشعل مبارك لقطر وأخفق ياسر نظمي ووسام رزق وخالد صالح. 
 
مثل الفريقين 
السد:
أحمد خليل، راضي شنيشل، وسلطان بخيت استبدل بفهد الكواري، وعبد الرحمن مسعود وجفال راشد وأحمد خليفة وجاسم التميمي ومحمد غلام استبدل بعادل جدوع وجاسم محمود استبدل بعبد الناصر العبيدلي وعلي بن عربية وحسين عموتة. 

قطر: حسين الرميحي، عبد العزيز حسن وياسر نظمي وأحمد فيليكس استبدل بمعمر عبد الرب وليون وعبد العزيز قاسم ومشعل مبارك وخميس المهندي استبدل بوسام رزق وعبدالله علي وخميس عيد وخالد صالح. 
 

قالوا بعد المباراة

    
المدرب الهولندي رينيه بطرس( مدرب السد)
"لقد كانت المباراة متكافئة من الفريقين، كان علي أن أتعامل وفق ظروف المباراة والتي كنت أتوقع في البداية حسمها في وقتها الأصلي وعدم استمرارها إلى الأوقات الإضافية.. أعترف بأن فريقي كان محظوظا".

وعن فريق قطر قال:" إنه فريق مميز، ولقد توقعت منذ البداية وصوله إلى هذا الدور بالرغم من التوقعات التي كانت ترجح كفة الاتحاد ... إنني حزين لهم بأن خسروا بمثل هذه الطريقة".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة