عنف الانتخابات الهندية يسفر عن مقتل خمسة عسكريين   
الجمعة 1422/2/18 هـ - الموافق 11/5/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

شرطي هندي يلوح بسلاحه في وجه ناخب في كلكتا عاصمة ولاية البنغال الغربية بعد وقوع اشتباكات بين الناخبين

لقي خمسة عسكريين مصرعهم وأصيب ثلاثة آخرون بجروح خطيرة عندما هاجم انفصاليون قافلة تقل مسؤولين انتخابيين وصناديق اقتراع في ولاية آسام الهندية. من ناحية أخرى أظهرت نتائج أولية غير رسمية فوز حزب المؤتمر الهندي المعارض والمتحالفين معه في ثلاث ولايات.

وذكرت الشرطة أن انفصاليين من (الجبهة المتحدة لتحرير آسوم) هاجموا القافلة في وقت مبكر من صباح اليوم الجمعة في مقاطعة سيبساغار عندما كانت عائدة من مركز اقتراع إلى مكتب لفرز الأصوات.

وكان ستة أشخاص لقوا حتفهم أمس الخميس في يوم الاقتراع عندما هاجم انفصاليون عددا من مراكز الاقتراع في ولاية آسام رغم إجراءات الأمن المشددة التي اتخذتها السلطات ووضع أكثر من 35 ألف جندي في حالة استنفار قصوى في الولاية.

لكن الناخبين في الولاية -التي شهدت أكبر موجة عنف تتعلق بالانتخابات- توجهوا بكثافة إلى مراكز التصويت رغم تهديدات الانفصاليين بتعكير صفو الانتخابات، ووصلت نسبة المشاركين إلى 70% من مجمل الذين يحق لهم التصويت.

وفي ولاية البنغال الغربية قتل أمس خمسة أشخاص بينهم عضوان من المعارضة وثلاثة ناخبين في اشتباكات بين أنصار متنافسين سياسيين.

سونيا غاندي

فوز حزب المؤتمر
من جانب آخر أظهرت نتائج أولية غير رسمية قامت بها مؤسسة دوردارشان التي تملكها الدولة وشبكة تلفزيون زي الإخبارية الخاصة، أظهرت فوز حزب المؤتمر الهندي الذي تتزعمه سونيا غاندي في ولاية كيرلا التي كان يسيطر عليها الشيوعيون.
 
وأشارت تلك النتائج إلى فوز حزب المؤتمر بأكثرية في برلمان ولاية آسام المضطربة. وحقق تحالف بين المؤتمر وحزب محلي لممثلة سينمائية فوزا في ولاية (تاميل نادو) التي يسيطر عليها حزب محلي متحالف مع رئيس الوزراء الهندي أتال بيهاري فاجبايي وحزبه بهارتيا جاناتا.

وأظهرت تلك النتائج الأولية -التي أجريت في 127 دائرة انتخابية في ولايات آسام وكيرلا والبنغال الغربية وتاميل نادو وبونديتشيري- قدرة الحزب الشيوعي على الاحتفاظ بمركزه القوي في ولاية البنغال الغربية التي يسيطر عليها منذ 24 عاما.

وقد باءت محاولات حزب المؤتمر -الذي تحالف مع حزب محلي كان قد انسحب من حكومة فاجبايي الائتلافية- إنهاء سيطرة الشيوعيين على الولاية. ومن المتوقع ظهور النتائج الرسمية للانتخابات يوم 13 مايو/ أيار الجاري.

وكان أكثر من 134 مليون ناخب قد توجهوا إلى صناديق الاقتراع للإدلاء بأصواتهم في الانتخابات البرلمانية للولايات الخمسة التي يتنافس عليها أكثر من خمسة آلاف مرشح لشغل 823 مقعدا برلمانيا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة