شوارزنيغر يسعى إلى تولي منصب حاكم كاليفورنيا   
السبت 1424/4/21 هـ - الموافق 21/6/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
أرنولد شوارزنيغر (أرشيف)

يسعى نجم هوليود الشهير أرنولد شوارزنيغر لترشيح نفسه لمنصب حاكم كاليفورنيا الذي يتعرض لحملة شرسة تطالب بإقالته بعد ستة أشهر فقط على إعادة انتخابه في نوفمبر/ تشرين الثاني 2002.

وقال بطل فيلم "ترمينيتور" في حديث لمجلة "إسكواير" إنه إذا كانت الولاية في حاجة إليه وإذا رأى أنه لا يوجد من هو أفضل منه فقد يتقدم بترشيح نفسه.

وقد يؤدي انتخاب هذا الممثل صاحب القناعات السياسية المؤيدة بشدة للحزب الجمهوري إلى هزة سياسية قوية في كاليفورنيا أحد أبرز معاقل الديمقراطيين في الولايات المتحدة, لا سيما وأنه تزوج من ماريا شريفر العضو في عائلة كنيدي الديمقراطية العريقة.

وقالت أستاذة العلوم السياسية في جامعة كاليفورنيا الجنوبية شيري بيبيتش جيف "أعتقد أن شوارزنيغر يدرس ترشيحه بجدية. وهو يملك الكثير من الأوراق التي تصب في مصلحته. فهو يملك المال واسما معروفا عدا حب وسائل الإعلام له".

وأعلن جورج غورتون وكيل شوارزنيغر أن الممثل لن يتخذ قرارا بشأن ترشيحه المحتمل قبل نزول فيلمه "ترمينيتور 3" إلى الصالات يوم 2 يوليو/ تموز المقبل.

يشار إلى أنها ليست المرة الأولى التي تظهر فيها طموحات شوارزنيغر السياسية التي تتردد بشأنها شائعات عدة منذ سنوات, فقد شارك النجم الهوليودي خلال الانتخابات الجزئية في نوفمبر/ تشرين الثاني 2002 في حملة للحصول على إقرار قانون محلي لتمديد ساعات الاهتمام بالتلاميذ مساء بعد الدوام المدرسي. وتكللت هذه الحملة بالنجاح.

وفي حال انتخابه سيكون شوارزنيغر الممثل الثاني الذي ينتقل من هوليود إلى السلطة الحاكمة بعد الرئيس الأميركي الأسبق رونالد ريغان.

يذكر أن شوارزنيغر ينحدر من أصل نمساوي، وقد حصل على الجنسية الأميركية عام 1983 وعينه الرئيس الأميركي جورج بوش عضوا في لجنة تعنى بشؤون اللياقة البدنية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة