قتلى ومصابون في تفجير سوق بكويتا   
السبت 1434/4/6 هـ - الموافق 16/2/2013 م (آخر تحديث) الساعة 20:35 (مكة المكرمة)، 17:35 (غرينتش)
التفجير نجم عن قنبلة وزنها نحو 15 كلغ (الفرنسية)

قتل أكثر من ستين شخصا وأصيب نحو مائتين آخرين السبت، في تفجير استهدف سوقا للطائفة الشيعية في مدينة كويتا عاصمة إقليم بلوشستان جنوب غرب باكستان، وفق ما أفادت به الشرطة.

وقال مراسل الجزيرة أحمد بركات إن حالة من الغضب العارم اجتاحت كويتا، وإن أنصار الطائفة الشيعية أغلقوا الطرق في محيط الانفجار، ومنعوا الصحفيين من الوصول إلى موقع الحادث.

وأفاد بوجود معلومات عن قيامهم بحرق عدد من السيارات، دون أن يتسن له التأكد من ذلك.

وأوضح المراسل أن الانفجار ناجم عن قنبلة تزن نحو 15 كلغ، كانت مثبتة على دراجة نارية متوقفة وسط السوق، ليصبح ثاني هجوم كبير على الطائفة الشيعية في المدينة في غضون شهر تقريبا.

وقتل في منتصف يناير/كانون الثاني الماضي أكثر من ثمانين شيعيا في تفجير قاعة للبلياردو بالمدينة.

من جهته صرح وزير داخلية الإقليم أكبر حسين دوراني لوكالة الصحافة الفرنسية بأن بين القتلى نساء وأطفالا، وعبر عن خشيته من ازدياد عدد القتلى، مؤكدا إعلان حالة طوارئ في المستشفيات.

وقالت مصادر أمنية إن القنبلة زرعت على دراجة نارية قرب عمود بناية في أحد الأسواق، مضيفة أن "المبنى انهار من قوة الانفجار، وعلق بعض الناس داخله".

وأصبح إقليم بلوشستان -الواقع على الحدود مع إيران وأفغانستان- مؤخرا مسرحا للعنف المذهبي بين الغالبية السنية والأقلية الشيعية في باكستان.

وسبق أن اتهمت الحكومة الباكستانية أطرافا خارجية بالسعي لإشعال الوضع في إقليم بلوشستان، دون أن تسمي تلك الأطراف.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة