الأردن يعتزم المطالبة بمقابل لاستضافته لاجئين فلسطينيين   
السبت 1424/12/24 هـ - الموافق 14/2/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

منير عتيق-عمان

عبد الكريم أبو الهيجا

قال المدير العام لدائرة الشؤون الفلسطينية الحكومية في الأردن عبد الكريم أبو الهيجا إن الأردن هو الممثل الرسمي للاجئين الفلسطينيين الذين يعيشون على أراضيه ويحملون الجنسية الأردنية وليس منظمة التحرير الفلسطينية.

ولكن أبو الهيجا أكد في لقاء أجرته معه الجزيرة نت أن منظمة التحرير الفلسطينية هي التي تمثل اللاجئين الفلسطينيين الموجودين في الأردن في أي مفاوضات سياسية محتملة مع إسرائيل تتعلق بتحديد مصيرهم، مشددا على أن الأردن يريد أن يحصل على حقوقه المالية من اللاجئين عندما يتم التوصل إلى حل لقضيتهم وأن يتم أخذ هذه الحقوق بعين الاعتبار في أي مفاوضات محتملة تتعلق بهم.

وأكد أبو الهيجا أن الأردن سيقدم مطالبات مالية إلى المجتمع الدولي في الوقت المناسب لتعويضه عن الكلفة المالية التي تحملها الأردن من خزينته جراء الخدمات والاتفاقات المالية المباشرة وغير المباشرة التي أنفقها وينفقها على اللاجئين الفلسطينيين الموجودين في الأردن منذ طردتهم إسرائيل من أراضيهم بالقوة قبل نحو 50 عاما.

وأشار المسؤول الأردني إلى أن بلاده تقدم تقريرا سنويا إلى الأمم المتحدة عن الكلفة المالية المباشرة وغير المباشرة التي تدفعها من خزينتها للاجئين الفلسطينيين والبالغة نحو 400 مليون دولار أميركي سنويا.

وأوضح أبو الهيجا أن مخيمات اللاجئين الفلسطينيين الموجودة في الأردن ستبقى قائمة ولن يتم المساس بها إلى حين إيجاد حل عادل ودائم على أساس قرار 194 الخاص باللاجئين الفلسطينيين وقرارات الشرعية الدولية ذات الصلة، مؤكدا أنه لا توجد أي خطة لإنهاء وجود هذه المخيمات البالغ عددها نحو 13 مخيما.

وقال إن توطين اللاجئين الفلسطينيين الذين يعيشون في الأردن منذ سنوات ليس له مكانة في سياسات الدولة الأردنية مثلما هو الحال بالنسبة للاجئين الفلسطينيين، غير أنه أوضح أن الحكومة ماضية في تحسين البنية التحتية للاجئين الفلسطينيين بالتعاون مع الوكالة الدولية للاجئين الفلسطينيين (أونروا) مؤكدا أن تحسين الأوضاع لن يؤثر على شعور اللاجئ بحالة لجوئه التي أجبر عليها رغما عنه.

وحسب أرقام أونروا فإن عدد اللاجئين الفلسطينيين في الأردن يبلغ 1.7 مليون نسمة من أصل أربعة ملايين لاجئ يعيشون إضافة إلى الأردن في الضفة الغربية وقطاع غزة ولبنان وسوريا.
ـــــــــــــ
الجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة