مئتا لاجئ يصلون ألمانيا من المجر   
الثلاثاء 18/11/1436 هـ - الموافق 1/9/2015 م (آخر تحديث) الساعة 2:56 (مكة المكرمة)، 23:56 (غرينتش)
وصل إلى مدينة ميونخ الألمانية مساء الاثنين قطار يقل مئتي لاجئ قادمين من العاصمة المجرية بودابست، في حين لا تزال دول الاتحاد الأوروبي أبعد ما تكون عن تبني موقف موحد إزاء هذه الأزمة.
 
وقالت مصادر أمنية ألمانية إن قطار اللاجئين واحد من أربعة على الأقل انطلقت من بودابست الاثنين، وذلك للمرة الأولى منذ بدء وصول اللاجئين إلى المجر.
 
وكانت قطارات تقل مئات اللاجئين قد وصلت إلى العاصمة النمساوية فيينا قادمة من المجر. وأعلنت سلطات النمسا أن مَن تقدموا بطلب لجوء في المجر سيعادون إلى هناك، وسيُخيَّر الباقون بين اللجوء في النمسا أو التوجه إلى دول أوروبية أخرى.
 
لاجئون في المجر ينتظرون دورهم للصعود إلى القطار باتجاه أوروبا الغربية ( رويترز)

احتجاجات
وتظاهر نحو عشرين ألف شخص في فيينا احتجاجا على سوء معاملة اللاجئين والاستهانة بحياتهم من قِبل المهربين.

وقال بيتر فيبنغر، نائب رئيس قسم اللاجئين والمهاجرين بوزارة الداخلية النمساوية إن بلاده تتوقع دخول ثمانين ألفا من طالبي اللجوء العام الحالي، وهو ما يزيد بثلاثة أضعاف عن الأرقام المسجلة خلال العام الماضي.

وأضاف في حديث للجزيرة أن طالبي اللجوء إلى النمسا يطلبون في غالب الأحيان الانتقال نحو ألمانيا أو هولندا أو باتجاه دول أوربا الشمالية مثل السويد، مشيرا إلى أن التحدي الكبير الذي تواجهه بلاده يكمن في ارتفاع عدد اللاجئين.

تبعات سلبية
بدوره لفت رئيس المجلس الأوروبي للعلاقات الخارجية أولاف بينكيه إلى أن أوروبا أضحت اليوم في قلب أزمة اللاجئين، في حين كان بإمكانها أن تفعل شيئا قبل سنة أو سنتين من الآن عندما بدأت تتكشف معالم هذه الأزمة.

وأشار في حديث للجزيرة إلى أن أوروبا تواجه الآن التبعات السلبية لغياب نظام موحد للهجرة وطلب اللجوء لديها.

ونبه على أن أوروبا لم تجد إدارة هذه الأزمة كما لم تكن جاهزة لمواجهتها، مثلما لم تنجح في إدارة جانب من السياسة الخارجية حيال الأزمة السورية.

وشدد على ضرورة بلورة نظام أوروبي موحد للهجرة وطالبي اللجوء، معبرا عن أمله بأن تجد دول الاتحاد حلولا ملموسة لأزمة اللاجئين في أقرب وقت ممكن.

ودعا هذه الدول إلى مواجهة هذا الوضع جماعيا، لأنه يمثل تحديا لكامل أوروبا وليس لدول بعينها.

محادثات
من جهته أبدى وزير الخارجية البولندي غريغور سكيتينا استعداد بلاده لإجراء محادثات حول سياستها المتعلقة باللجوء.

وقال الوزير البولندي الاثنين أمام صحفيين في مدينة دانتسيج إن على أوروبا أن تتعامل مع جميع مشاكلها بصورة تضامنية، وأضاف "نحن على استعداد لإجراء محادثات حول الشؤون الأكثر صعوبة".

وكانت بولندا أعلنت استعدادها لاستقبال ألفي لاجئ من معسكرات الاستقبال التابعة للاتحاد الأوروبي ومن خارج أوروبا في العامين المقبلين.

أما رئيس وزراء سلوفاكيا روبرت فيكو فقال هو الآخر إن بلاده تأمل في التوصل إلى موقف مشترك مع دول التشيك والمجر وبولندا للتعامل مع أزمة اللاجئين التي تجتاح القارة بما في ذلك رفض حصص الاتحاد الأوروبي لإعادة توزيع اللاجئين.

تعطيل
وأضاف فيكو "نرفض بشدة أي حصص، إذا طبقت آلية تلقائية لإعادة توزيع المهاجرين، سنفيق يوما على مئة ألف من العالم العربي، وهذه مشكلة لا أود لسلوفاكيا أن تواجهها".

وأفاد بأنه سيجتمع مع رؤساء وزراء الدول الثلاث يوم الجمعة أو الأحد في براغ لبحث الأزمة في ظل تنامي أعداد اللاجئين الذين يلقون حتفهم في البر والبحر.

وعطلت دول وسط أوروبا مقترحات من بروكسل تقضي بأن تقبل دول الاتحاد حصصا ملزمة من طالبي حق اللجوء الذين يعبرون البحر المتوسط للوصول إلى إيطاليا واليونان, وهو ما جعل وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس يصف الموقف بأنه "مخز".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة