غالوي يحضر لقافلة مساعدات لغزة   
الأحد 11/12/1430 هـ - الموافق 29/11/2009 م (آخر تحديث) الساعة 11:31 (مكة المكرمة)، 8:31 (غرينتش)

ناشطون ينتقلون من شارع إلى شارع لجمع التبرعات لأهل قطاع غزة (الجزيرة نت)

مدين ديرية-لندن

تواصلت الاستعدادات وجمع التبرعات في كافة أنحاء بريطانيا لتسير ثالث قافلة مساعدات إنسانية بريطانية بقيادة النائب جورج غالوي إلى قطاع غزة.

ونظمت الجالية الفلسطينية بمدينة برايتون جنوب لندن أمس السبت حملة تبرعات شارك فيها نشطاء حملة التضامن مع الشعب الفلسطيني الذين انتشروا بمركز المدينة لجمع التبرعات بحضور زعيمة حزب الخضر وعضو مجلس البرلمان الأوروبي كارولين ليوساس ومسؤولة المنطقة بمنظمة العفو الدولية أنغلا بورتر.

وانضم إلى الحملة عدد من المؤيدين للقضية الفلسطينية بينهم أطفال رافعين الأعلام الفلسطينية وصور المجازر التي ارتكبت في غزة، وقام عدد منهم بتوزيع المنشورات على المارة.

ووصل مجموع التبرعات من برايتون وحدها حوالي عشرين ألف جنيه إسترليني إلى جانب مستلزمات طبية وتعليمية.

ومن المقرر أن تغادر قافلة المساعدات الإنسانية التي تحمل مستلزمات طبية ضرورية ولوازم تعليمية وسيارات إسعاف لندن نهاية الأسبوع الأول من ديسمبر/ كانون الأول المقبل، متجهة إلى غزة.

وتعتبر هذه ثالث محاولة من قبل جمعية "فلسطين حرة" البريطانية لكسر الحصار الإسرائيلي المفروض على غزة منذ ثلاث سنوات ونصف السنة.

الأطفال شاركوا بحملة التضامن رغم سوء الأحوال الجوية (الجزيرة نت)
الذكرى الأولى
وتهدف القافلة إلى عبور معبر رفح إلى غزة يوم 27 ديسمبر/ كانون الأول بمناسبة الذكرى الأولى لبدء إسرائيل هجومها البري والجوي على قطاع غزة والذي استشهد خلاله 1400 فلسطيني في غضون ثلاثة أسابيع.

ومن المقرر تسليم جميع المساعدات إلى المنظمات غير الحكومية العاملة في قطاع غزة، وبناء روابط التضامن مع المدارس والمستشفيات هناك.

ومن المتوقع أن تقطع القافلة أكثر من ثلاثة آلاف ميل عبر أوروبا وتركيا واليونان وتركيا وسوريا والأردن ومصر وصولا إلى غزة، حيث تستضيف الدول التي تمر عبرها فعاليات ثقافية واحتفالات الترحيب بالقافلة.

كما تنضم قافلة أخرى من تركيا لفلسطين حرة. وعلمت الجزيرة نت أن الأتراك يعدون استقبالا حافلا للقافلة التي سوف يقودها نشطاء من بريطانيا والولايات المتحدة ودول أوروبية.

وقال أحد المشاركين بالقافلة والمشارك فيها للمرة الثانية كيم هيزر إن رحلته مشاركته الأولى كانت تجربة مدهشة للغاية كشفت حقائق لم يكن يعرفها من قبل.

وأوضح هيزر في تصريح للجزيرة نت أن زيارة غزة أتاحت له الفرصة لمعرفة ما جرى وفتحت عينيه على العالم وعلى ما جرى في غزة، وهو ما لم يتم الحديث به والإبلاغ عنه في هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي).

وتابع: لقد كانت الرحلة السابقة الملهم لرؤية المشقة والأوضاع الصعبة والمعاناة الحقيقية التي يعيشها سكان غزة، مشيرا إلى أن القافلة التي سوف تنطلق من لندن سوف تكون فرصة لكي يرى غزة مرة أخرى.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة