غارات أميركية على مواقع طالبان شرق أفغانستان   
السبت 1426/5/26 هـ - الموافق 2/7/2005 م (آخر تحديث) الساعة 11:56 (مكة المكرمة)، 8:56 (غرينتش)
غارات جوية يصاحبها تمشيط لمناطق وعرة بحثا عن فريق أميركي مفقود (الأوروبية)

تشن طائرات أميركية غارات جوية مكثفة على مناطق وعرة غرب أسد آباد عاصمة ولاية كونار الواقعة شرق أفغانستان، ولم يذكر متحدث عسكري أميركي مرافق للعملية أي تفاصيل أخرى.
 
وفي هذا السياق تواصل القوات الأميركية الخاصة والجنود الحكوميون تمشيط الجبال المحيطة بحثا عن فريق استطلاع مؤلف من سبعة عسكريين فقد قبل إسقاط طالبان مروحية عسكرية من طراز تشينوك مما أودى بحياة 16 جنديا أميركيا كانوا على متنها بشرقي البلاد.
 
وقال المتحدث باسم الجيش الأميركي في كابل العقيد جيم يونتس إن القوات تبحث عن الطاقم المفقود في المناطق الجبلية التي سقطت فيها المروحية المرسلة أصلا لنجدتهم، لكنها لم تجد حتى الآن ما يشير إلى أن أيا من أفراد الطاقم قتل أو أسر.
 
وأوضح أنه لا يمكنه أن ينفي أو يؤكد تصريحا للمتحدث باسم طالبان الملا عبد اللطيف حكيمي قال فيه إن مقاتلي حركته أعدموا كافة أعضاء فريق الاستطلاع السبعة.
 
وقال حكيمي إن المسلحين في كونر أسروا جنديا أميركيا كان على متن الطائرة المحطمة. وقال من مكان غير معلوم عبر هاتف يعمل بالأقمار الصناعية إن الجندي أسر أثناء محاولته الهرب والصعود إلى الجبل.
 
وردا على سؤال بشأن الدليل على أن طالبان تحتجز جنديا أميركيا، قال حكيمي إن الأميركيين أنفسهم أعلنوا أن عددا من جنودهم فقد، وأنه عندما يقتله مسلحو الحركة سيبلغون الأميركان بمكان جثته لتكون دليلا على ذلك.
 
وأعلن الجيش الأميركي عقب إسقاط المروحية أن 17 جنديا كانوا على متنها لكنه عاد وخفض الرقم إلى 16 وأعلن عثوره على جميع جثثهم وقد أعيدت إلى واشنطن.
 
الجنود الأفغان يجدون صعوبة في تثبيت الأمن في مناطق شرق وجنوب غرب البلاد (الأوروبية)
قتلى وملاحقات

وفي تطور آخر قال مسؤول أفغاني اليوم إن 18 شخصا من مقاتلي حركة طالبان قتلوا ولقي جنديان حكوميان مصرعهما في اشتباكات جرت بين القوات الحكومية ومسلحين من الحركة في ولاية أروزجان جنوبي أفغانستان.

وقال حاكم الولاية جان محمد خان إن القوات الحكومية اشتبكت مع المسلحين في مناطق جبلية وعرة، مشيرا إلى أن هناك المئات من مقاتلي الحركة يختبئون في جبال الولاية.
 
وأكد أن خطة القوات الحكومية المدعومة من أميركيا هي إخراج المسلحين من الجبال وقتلهم.
 
تأتي هذه الاشتباكات عقب الإعلان أمس عن مصرع 25 شخصا في سلسلة اشتباكات وهجمات شنها مقاتلو حركة طالبان في الولاية خلال الأيام الأربعة الماضية.
 
وكان أربعة من أفراد الشرطة الأفغانية وخمسة من مسلحي طالبان قتلوا أمس في هجوم استهدف موقعا للشرطة في الولاية.
 
وبدأت سلسلة الاشتباكات هذه في أروزجان وهلمند منذ الأربعاء الماضي عندما قتلت قوات الأمن الأفغانية سبعة من مقاتلي طالبان في هجوم استهدف نقطة تفتيش للشرطة في قرية قرب عاصمة الولاية تيرين كوت.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة