غوغل تشكل تحالفا من أجل إنترنت أرخص   
الثلاثاء 1434/12/4 هـ - الموافق 8/10/2013 م (آخر تحديث) الساعة 15:12 (مكة المكرمة)، 12:12 (غرينتش)

غوغل تقول إنها تطمح إلى أن تقل تكلفة الإنترنت عن 5% من الدخل الشهري عالميا (الأوروبية-أرشيف)

أعلنت شركة غوغل الأميركية أمس الاثنين تشكيل تحالف جديد مع منظمات حكومية بريطانية وأميركية، أطلقوا عليه اسم "تحالف من أجل إنترنت بأسعار معقولة".

ويضم التحالف الجديد إلى جانب غوغل، كلا من الوكالة الأميركية للتنمية الدولية، والإدارة البريطانية للتنمية الدولية، وشبكة "أوميديار"، وهي مؤسسة خيرية يديرها مؤسس موقع "إي باي" للتسوق الإلكتروني بيير أوميديار وزوجته بام.

كما يضم تحالف "A4AI" -وهو اختصار لجملة "تحالف من أجل إنترنت بأسعار معقولة"- كلا من شبكة التواصل الاجتماعي "فيسبوك"،  شركات تقنية مثل مايكروسوفت، وياهو، وإنتل، وسيسكو، وإلكاتل-لوسنت، وإريكسون، وغيرها.

وتهدف المجموعة إلى توجيه الدول نحو تغيير السياسات والقوانين التي تعزز قدرتها على نحو أفضل في إتاحة الوصول إلى الإنترنت السلكي واللاسلكي، على حد وسواء.

وبدوره قال المدير التنفيذي لبرنامج الوصول إلى الإنترنت لدى غوغل جينفر هارون، إن تحالف "A4AI" جاء بهدف محدد وهو تحقيق ما تصبو إليه هيئة الإنترنت العريض النطاق التابعة للأمم المتحدة من إتاحة الإنترنت بسعر أقل من 5% من الدخل الشهري عالميا.

وأضاف أن التحاف يخطط للتواصل بهذا الشأن مع عشر دول بحلول العام 2015، وذلك عبر تقديم المشورة بشأن الممارسات التنظيمية الجيدة لمسائل مثل إدارة الطيف اللاسلكي، والترخيص لمشغلي الشبكات، وتجنب ضرائب الاستيراد الباهظة على معدات الاتصالات السلكية واللاسلكية.

يذكر أن شركة فيسبوك أطلقت قبل فترة مبادرة مشابهة تحت اسم "إنترنت دوت أورغ" انضم إليها عدد من كبرى شركات التقنية وتهدف إلى جعل الإنترنت متاحة لخمسة مليارات شخص آخرين خلال السنوات المقبلة، عبر زيادة فعالية الإنترنت وخفض تكلفة استخدامها بشكل كبير.

وحسب اتحاد الاتصالات الدولية التابع للأمم المتحدة فإن اتصال الإنترنت الثابت في الاقتصادات النامية يكلف نحو 30% من الدخل الشهري، ولهذا يرى مراقبون أن خفض تكلفة استخدام الإنترنت قد يؤثر إيجابا على حياة الناس الاقتصادية والاجتماعية، وقد يصل الأمر إلى تغيير أنظمة الحكم كما حصل في دول الربيع العربي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة