داخلية مصر تبدأ إجراءات فض الاعتصامين   
الخميس 24/9/1434 هـ - الموافق 1/8/2013 م (آخر تحديث) الساعة 14:10 (مكة المكرمة)، 11:10 (غرينتش)
إجراءات الحماية في رابعة العدوية تشمل جدران الطوب والرمال وحواجز أخرى (الأوروبية)


قالت الداخلية المصرية إنها حثت المحتجين على مغادرة ميادين الاعتصام، وإنها بدء الإجراءات اللازمة للتعامل مع اعتصامي رابعة العدوية ونهضة مصر.

في المقابل عززت لجان الأمن في ميدان رابعة العدوية بالقاهرة إجراءات الحماية تحسبا لتدخل لفض الاعتصام تنفيذا لتعليمات السلطة القائمة, في حين دعا التحالف الوطني لدعم الشرعية إلى مليونية جديدة غدا الجمعة للتنديد بما يوصف بالانقلاب.

وقال موفد الجزيرة نت أسامة متولي إن المعتصمين في ميدان رابعة بشرق القاهرة يضعون الرمال والحواجز الحديدية خشية اقتحام الميدان بعد صدور تفويض من مجلس الوزراء لوزير الداخلية محمد إبراهيم لفض الاعتصامين الرئيسين لأنصار الرئيس المصري المعزول محمد مرسي في رابعة العدوية وميدان نهضة مصر أمام جامعة القاهرة.

كما تعزز لجان التأمين إجراءات التحقق من الهوية وتفتيش الحقائب التي يحملها الداخلون إلى الميدان.

وكان مجلس الوزراء المصري قد اعتبر أمس أن استمرار ميداني رابعة العدوية والنهضة بالقاهرة والجيزة يعرض أمن مصر القومي للخطر, دون أن يوضح مصدر التهديد المفترض.

مؤيدو مرسي يخشون هجوما في أي
لحظة من الشرطة أو البلطجية (رويترز)

تصعيد محتمل
من جهته, نقل مراسل الجزيرة وليد العطار عن بيان للتحالف الوطني لدعم الشرعية أنه تم إخلاء بعض الأماكن في رابعة العدوية من قوات الحراسة خشية أن تشكل ذريعة لمذابح محتملة.

كما نقل عن معتصمين قولهم إن الإجراءات المتخذة ضدهم ومنها التفويض الصادر لوزير الداخلية بفض اعتصامهم, لن تزيدهم إلا حماسا في سعيهم إلى استعادة ما يسمونه الشرعية. يشار إلى أن اعتصام مؤيدي الرئيس المعزول محمد مرسي في ميداني رابعة العدوية والنهضة بدأ قبل أكثر من شهر.

وتعرض مؤيدو مرسي لإطلاق نار أمام دار الحرس الجمهوري بالقاهرة في الثامن من يوليو/تموز الماضي مما أسفر عن مقتل أكثر من خمسين منهم, ثم قتل أكثر من سبعين آخرين منهم بالرصاص أيضا فجر السبت الماضي في محيط الميدان.

وردا على سؤال عما إذا كان اعتصام مؤيدي مرسي في ميدان رابعة العدوية سينتهي بعد تلويح الحكومة بفضه, قال الناطق باسم جماعة الإخوان المسلمين جهاد الحداد إنه "لن يتغير شيء".

من جهته, قال حسن البرنس نائب محافظ الإسكندرية السابق للجزيرة نت إنه يتوقع أي شيء من "الانقلابيين", مضيفا أن الحكومة كلفت وزير الداخلية بالقتل حين فوضته فض اعتصامي رابعة والنهضة.

مليونية جديدة
في هذه الأثناء دعا التحالف الوطني لدعم الشرعية في مصر إلى مظاهرات حاشدة غدا الجمعة أطلق عليها "مصر ضد الانقلاب".

وحدد الائتلاف في بيان 33 مسجدا في القاهرة الكبرى ستنطلق منها المظاهرات عقب صلاة الجمعة. وقال إنه يدعو من وصفهم بأحرار العالم إلى التظاهر غدا تجاوبا مع الشعب المصري.

وكان الائتلاف قد دعا إلى أكثر من مليونية منذ عزل الجيش الرئيس محمد مرسي في الثالث من الشهر الماضي.

وتظاهر الليلة الماضية عشرات الآلاف من مؤيدي مرسي في القاهرة وعدد من المحافظات بينها أسيوط والقلوبية ودمياط والمنيا والفيوم والإسكندرية وبني سويف.

وفي منطقة الهرم بالجيزة, تعرضت الليلة الماضية مسيرة مؤيدة لمرسي لهجوم من بلطجية مما تسبب في إصابة 15 متظاهرا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة