تونس توقف الموسيقى في جلسات مجلس الأمن   
الأربعاء 21/3/1422 هـ - الموافق 13/6/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مجلس الأمن في إحدى جلساته الخاصة بالعراق (أرشيف)
طلبت تونس إيقاف الموسيقى التي كانت تعزف لتهدئة دبلوماسيين للدول الخمس عشرة الأعضاء في مجلس الأمن قبيل محادثاتهم شبه اليومية لمراجعة العقوبات على العراق. وقالت إنها تشعر بالأسف لهذا التصرف الذي يفتقر إلى الجدية.

وخلافا لأعضاء مجلس الأمن الأربعة عشر الباقين أبدى سفير تونس لدى الأمم المتحدة نور الدين مجدوب أمس استياءه، وقال لباقي الأعضاء "نحن غير سعداء.. نشعر بأسف لمثل هذا التصرف الذي لا يعكس مرونة بل افتقارا إلى الجدية نحو شعب يعاني منذ 11 عاما".

ومن ثم بدأ اجتماع الخبراء بشأن العراق أمس دون بث خمس دقائق من الموسيقى لتهدئة الأعصاب المتوترة والتي بدأتها بريطانيا الأسبوع الماضي ثم تلتها الصين وبنغلاديش وكولومبيا.

واختارت بريطانيا يوم الرابع من يونيو/ حزيران الجاري موسيقى "وايلد وود" لمغني موسيقى الروك البريطاني بول ويلر الذي يقود فرقة "جام". وفي اليوم التالي أذيعت موسيقى شعبية صينية وصفها الدبلوماسيون بأنها "جميلة ومهدئة للأعصاب".

وكانت بنغلاديش التالية إذ عزفت مقطوعة رثاء لراعي غنم محروم من الحب. أما كولومبيا فاختارت أغنية للمغني الشعبي الشهير كارلوس بيبس.

وقال مبعوث كولومبيا خوسيه ريناتو "أعتقد أنها فكرة صائبة.. هذه المفاوضات صعبة للغاية، لذا فإن أي شيء قد يساعد على تلطيف الجو هو محل ترحيب".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة