انفجارات تدوي بالنجف ومقتل ستة عراقيين   
الأحد 18/8/1425 هـ - الموافق 3/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 23:22 (مكة المكرمة)، 20:22 (غرينتش)

انفجارات وهدوء، تأكيدات ونفي, والحقيقة لم تتكشف بعد (الفرنسية)

نقلت وكالة رويترز عن شهود عيان قولهم إن أربعة انفجارات سمعت في مدينة النجف صباح اليوم.

وجاءت هذه الانفجارات التي لم يتضح سببها, بعد ليلة هادئة نسبيا في المدينة المقدسة التي يحتدم فيها القتال منذ أكثر من أسبوعين بين جيش المهدي التابع للزعيم الشيعي مقتدى الصدر من جهة والقوات العراقية والأميركية من جهة أخرى.

يأتي ذلك بعد يوم من الارتباك في النجف إثر إعلان الحكومة العراقية المؤقتة أن الشرطة استولت على مرقد الإمام علي من جيش المهدي. ونفى أتباع الصدر هذا الادعاء, مؤكدين في ساعة متأخرة من مساء أمس سيطرتهم على المرقد.

وقد تضاربت الأنباء بشأن ما آلت إليه الأوضاع في النجف ولاسيما فيما يتعلق بتسليم مفاتيح مرقد الإمام علي إلى مرجعية آية الله علي السيستاني. غير أن الثابت هو استمرار القتال وعزم أنصار الصدر على شن حرب شوارع, إلى جانب صوت الرصاص الذي لم يغب عن أسماع سكان المدينة رغم تقطعه بين الحين والآخر.

القتال ضمن صفوف جيش المهدي
لا يعرف حدا للعمر (رويترز)
ويشكل استمرار سيطرة أتباع الصدر على الضريح العلوي والشوارع المحيطة به رغم تزايد الضربات الأميركية والعراقية, أكبر تحد للحكومة العراقية المؤقتة منذ توليها زمام السلطة نهاية يونيو/ حزيران الماضي.

وأسفرت المواجهات بين جيش المهدي والقوات الأميركية في العراق خلال الساعات الـ24 الماضية -حسب وزارة الصحة العراقية- عن مقتل 91 عراقيا وجرح 178 آخرين بينهم 77 بمدينة النجف وحدها.

من جانب آخر بثت وكالة أسوشيتد برس صور سيارة قالت إنها ربما تعود إلى الجيش البريطاني، وقد تم تدميرها بتفجير عبوة ناسفة في أحد شوارع مدينة البصرة. وعرضت الوكالة صور أشخاص قالت إنهم من جيش المهدي وهم يهزجون فرحا حول الآلية المحترقة، ويرددون هتافات مؤيدة لمقتدى الصدر. كما نقلت عن تلك العناصر قولها إن جميع الجنود البريطانيين الذين كانوا في السيارة قتلوا في الهجوم.

مقتل عراقيين
وفي تطور ميداني جديد قالت الشرطة العراقية إن أربعة عراقيين قتلوا وأصيب أربعة آخرون بجروح في حادث انفجار صهريج محمل بالبنزين في مدينة الناصرية جنوب بغداد.

وفي بعقوبة قتل عراقيان وأصيب أربعة آخرون في انفجار عبوة ناسفة لدى مرور سيارة في المدينة الواقعة شمال بغداد. وقالت الشرطة العراقية إن مهاجمين كان يخططون للإجهاز على دورية أميركية, إلا أن القنبلة انفجرت قبل أوانها.

الجنديان قتلا في كمين قرب سامراء (الأوروبية)
وفي تطور آخر أعلن متحدث عسكري أميركي مقتل جنديين أميركيين في كمين مسلح نصب لدوريتهما قرب سامراء شمال بغداد أمس.

وعلى الصعيد ذاته نقل بيان على الإنترنت عن جماعة تطلق على نفسها اسم "العمل السري لجيش الإمام المهدي" قولها إنها ستفرج اليوم عن الصحفي الأميركي من أصل فرنسي الذي قالت إنها تحتجزه لأنه يعارض سياسات الإدارة الأميركية في العراق.

من ناحية ثانية أعلن موقع إلكتروني يدعى أنصار السنة في بيان أنه تم خطف 12 نيباليا قال إنهم يعملون مع القوات الأميركية في العراق.

وأورد البيان أسماء المخطوفين المفترضين بوصفهم "كفرة" تعاملوا مع من وصفهم "بالقوات الصليبية". وحمل البيان توقيع الهيئة العسكرية لجيش أنصار السنة التي وعدت بعرض صور المخطوفين قريبا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة