الأردن يتراجع عن تجميد أموال قادة حماس   
الأربعاء 1424/7/22 هـ - الموافق 17/9/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

نبيل الشريف
قررت الحكومة الأردنية إلغاء قرار البنك المركزي بتجميد حسابات ستة من زعماء حركة المقاومة الإسلامية (حماس) وخمس جمعيات فلسطينية
.

ونقلت وكالة الأنباء الأردنية الرسمية (بترا) عن وزير الإعلام نبيل الشريف أن محافظ البنك المركزي أمية طوقان أصدر قرارا جديدا ألغى بموجبه كتابه الموجه إلى رئيس جمعية البنوك والمتعلق بتجميد حسابات بعض مسؤولي حركة حماس وجمعيات أخرى في البنوك الأردنية.

وأضاف الشريف أن القرار صدر عن البنك المركزي "ولم تعرف به الحكومة إلا من وسائل الإعلام وبالتالي فلم يكن لها علاقة بصدوره".

وكان طوقان قد وجه رسالة إلى رئيس جمعية البنوك الأردنية طلب فيها من جميع البنوك الأردنية "وقف التعامل" مع الشيخ أحمد ياسين وخمسة من قادة حماس الآخرين بمن فيهم خالد مشعل رئيس المكتب السياسي للحركة. كما أمر بوقف التعامل مع خمس جمعيات خيرية فلسطينية في فرنسا وسويسرا والنمسا وبريطانيا ولبنان.

وجاء إلغاء القرار في أعقاب الهجوم العنيف الذي تعرضت له الحكومة من حزب جبهة العمل الإسلامي أكبر الأحزاب السياسية الأردنية الذي اتهم حكومة رئيس الوزراء علي أبو الراغب "بالإذعان للإملاءات الأميركية" وباتباع نهج خاطئ في التعامل مع القضية الفلسطينية.

حمزة منصور

وفي اتصال هاتفي أجراه معه مراسل الجزيرة نت رحب الأمين العام لحزب جبهة العمل الإسلامي حمزة منصور بقرار الحكومة الجديد الذي ينقض قرار محافظ البنك المركزي الأردني بتجميد أموال حماس.

ويذكر أن حركة حماس ليس لها أي حسابات في الأردن، وقالت مصادر إن قرار البنك المركزي الأردني إجراء احترازي. وأعرب مصرفيون عن اعتقادهم بأن قادة حماس الستة ليس لهم حسابات في بنوك الأردن وأن الخطوة لا تعدو كونها سياسية.

ونددت حركة حماس بالقرار الأردني، وقالت إنها تأسف له "وترفض الإجراء الأردني الرسمي الخطير، ومن المستغرب أن الأردن هو أول دولة عربية إسلامية تقوم بهذا الإجراء الذي لا يمكن تفسيره إلا بأنه تحقيق للمطالب الأميركية".

وكان الرئيس الأميركي جورج بوش قد طلب من وزير خزانته جون سنو في أواخر أغسطس/ آب الماضي تجميد حسابات ستة من قادة حماس وخمس جمعيات فلسطينية.

ومن المقرر أن يجري سنو الذي يقوم بجولة في المنطقة محادثات مع وزير المالية الأردني ميشيل مارتو في عمان اليوم الأربعاء يتوقع أن تكون الإجراءات المالية الأميركية ضد حماس على جدول أعمالها.

وكان الاتحاد الأوروبي قد وضع يوم الخميس الماضي حركة حماس على قائمة المنظمات الإرهابية المحظورة، ولكن الاتحاد لم ينل من الجمعيات والمنظمات التي تتعامل مع الحركة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة