فينوس تواجه سيرينا في نهائي بطولة أستراليا   
الخميس 1423/11/21 هـ - الموافق 23/1/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أكدت فينوس تفوقها على هينان

تأهلت الأميركية فينوس ويليامس المصنفة الثانية إلى المباراة النهائية لبطولة أستراليا المفتوحة في التنس الأرضي -أولى بطولات الغراند سلام الأربع الكبرى- بفوزها على البلجيكية جوستين هينان المصنفة الخامسة 6-3 و6-3 في غضون ساعة و14 دقيقة اليوم الخميس في ملبورن.

وستواجه فينوس في المباراة النهائية شقيقتها سيرينا المصنفة الأولى في النهائي الخامس بينهما في بطولات الغراند سلام والرابع على التوالي بعد فلاشينغ ميدوز الأميركية عامي 2001 و2002 ورولان غاروس الفرنسية وويمبلدون الإنجليزية عام 2002, لكنها المرة الأولى التي تلتقيان في ملبورن.

وفازت سيرينا بالنهائيات الثلاثة الأخيرة حيث أحرزت ألقاب رولان غاروس وويمبلدون وفلاشينغ ميدوز, وتسعى إلى إحراز لقبها الرابع على التوالي, ولم يفلت منها العام الماضي سوى لقب بطولة أستراليا بالذات الذي كان من نصيب مواطنتها جنيفر كابرياتي التي خرجت مبكرا من الدور الأول هذا العام.

وقالت فينوس عقب فوزها "نهائي رابع على التوالي أمر رائع فعلا, إنها الفرصة الأفضل ليبقى اللقب معي أو مع شقيقتي, وآمل أن تكون هذه المرة مختلفة عن الثلاث السابقة".

وعن مباراتها مع هينان قالت "كنت أريد الفوز بالمباراة أكثر من أي شيء مهما كان مستواها. لقد أظهرت أنها لاعبة رائعة, وصلت إلى الدور النصف النهائي ومن قبل إلى نهائي ويمبلدون, إنها تملك بالتأكيد القدرة على أن تكون بطلة لإحدى بطولات الغراند سلام".

أما هينان فقالت "بالتأكيد لم أكن جاهزة كما يجب بسبب تلك المباراة ولكن هذا ليس سببا لخسارتي. لقد لعبت فينوس بقوة أكثر ورد كراتي جيدا وكان إرسالها موفقا وتقدمت إلى الشبكة أكثر. كانت قوية فعلا".

وأضافت هينان "لعبت مباراة جيدة ومن أجل الفوز ولم تتح لي الكثير من الفرص وكانت نسبة أخطائها قليلة لدى ردها إرسالي وأنا بدوري لم أضع عليها ضغطا كافيا".

فوز شاق لسيرينا
وفي المباراة الثانية، أكدت الأميركية سيرينا ويليامس المصنفة الأولى تفوقها على البلجيكية كيم كليسترز
المصنفة الرابعة بتغلبها عليها بواقع 4-6 و6-3 و7-5 محققة فوزها السادس عليها مقابل خسارة واحدة.

وكانت كليسترز على وشك تجديد فوزها على سيرينا الذي حققته في نهائي بطولة الماسترز العام الماضي، عندما تقدمت 5-1 في المجموعة الثالثة والحاسمة ثم حصلت على فرصتين لحسم المباراة والنتيجة 5-2 لكنها واجهت هجوما قويا من سيرينا التي نجحت في كسر إرسالها ثم فازت بإرسالها لتقلص الفارق إلى 4-5.

وأهدرت كليسترز أيضا فرصة الفوز بإرسالها وحسم المباراة في الشوط العاشر
وارتكبت خطأين مباشرين في الإرسال لتدرك سيرينا التعادل 5-5, ثم حافظت الأخيرة على إرسالها 6-5 واستغلت حالة الإرباك لدى منافستها وكسرت إرسالها في الوقت المناسب لتفوز بالمجموعة 7-5 لتثأر منها وتبلغ النهائي.

وقالت سيرينا "كان صراعا مثيرا حيث صممت على القتال وعدم الخسارة 1-6 في المجموعة الأخيرة ففرضت أدائي في الأشواط الستة المتتالية، لم أشعر أبدا أنني سأخسر لكنني فقط لا أريد أن يشعر الناس أن لدي ثقة زائدة".

من جهتها, قالت كليسترز "عندما تقدم أفضل ما لديها من الصعب هزيمتها وهذا ما فعلته في نهاية المباراة, لقد حاولت أن تقوم بكل شيء وأن ترد جميع الكرات بقوة أكثر وقرب الخطوط، لم أكن فعلا جيدة بما فيه الكفاية في النهاية".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة