طالبان مستعدة لإجراء محادثات مع إدارة بوش   
الجمعة 17/10/1421 هـ - الموافق 12/1/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

وكيل أحمد متوكل
أعلنت حركة طالبان الحاكمة في أفغانستان عن استعدادها لإجراء أية محادثات مع إدارة الرئيس الأميركي المنتخب جورج بوش تستهدف تحسين العلاقات بين البلدين.

وقال وزير الخارجية وكيل أحمد متوكل في مؤتمر صحفي في كابول إن طالبان طلبت من ممثلها في نيويورك حث الإدارة الجديدة على إنهاء السياسات التي تعمل على الإضرار بالعلاقات الأميركية الأفغانية.

وقال متوكل "لقد كنا على استعداد دوماً للتحدث بهذا الشأن، ومازلنا نرغب في فعل هذا الآن".

وتبنت الولايات المتحدة قراراً بفرض عقوبات جديدة على حركة طالبان من مجلس الأمن، لرفضها تسليم المنشق السعودي أسامة بن لادن الذي تتهمه واشنطن بالوقوف خلف تفجير سفارتيها في كينيا وتنزانيا عام 1998.

وتقول طالبان التي لم تحصل على الاعتراف الدولي بها رغم سيطرتها على نحو 90% من أفغانستان إنها لن تقوم بأي إجراء ضد بن لادن إلا إذا قدمت واشنطن أدلة دامغة ضده. وقال متوكل "إذا أراد الرحيل فسنقول له تصحبك السلامة، وإذا أراد البقاء سيبقى، وفي حال إدانته سيعاقب".

وسيبدأ سريان مفعول العقوبات الجديدة ضد طالبان يوم 19 يناير/كانون الثاني الجاري لمدة عام واحد، والذي يشمل حظراً على سفر مسؤولي الحركة إلى الخارج، وإغلاق مكاتبها خارج أفغانستان، بالإضافة إلى فرض حظر على مبيعات الأسلحة للحركة.

وأدان متوكل العقوبات الجديدة، وقال إنها ستزيد من معاناة الشعب الأفغاني الذي يواجه حربا بالفعل، وموجة من أسوأ موجات الجفاف التي ضربت أفغانستان منذ ثلاثين عاما فضلا عن الفقر المدقع.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة