الإفراج عن موظف الأمم المتحدة المخطوف في مقديشو   
الثلاثاء 1422/12/21 هـ - الموافق 5/3/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أفرج مسلحون صوماليون مساء أمس عن ممثل صندوق الأمم المتحدة لرعاية الطفولة (اليونيسف) في مقديشو أحمد محمد معلم بعد خمسة أيام من اختطافه دون أن يصاب بأذى. وجاءت عملية الإفراج عنه بعد مفاوضات أجرها وجهاء صوماليون مع الخاطفين الذين كانوا يطالبون بفدية قيمتها 20 ألف دولار.

وقد أكد المفاوضون أنه لم يتم دفع أي مبالغ مالية للخاطفين لقاء إطلاق سراح الموظف الدولي. ورفض معلم التحدث مع الصحفيين الذين شاهدوه في مكتب الأمم المتحدة بمقديشو بعد الإفراج عنه. وقال قائد شرطة مقديشو إن الشرطة شكلت وحدة لملاحقة الخاطفين.

وكان معلم -وهو صومالي- قد اختطف الخميس الماضي أثناء توجهه إلى مقر عمله في أول حادث اختطاف يتعرض له موظف في الأمم المتحدة في العاصمة الصومالية منذ نحو عام.

وأعرب منسق الأمم المتحدة لحقوق الإنسان للصومال غيانفرانكو روتيغلياني في بيان صدر في نيروبي عن شكره على إطلاق سراح معلم سالما مشددا في الوقت نفسه على ضرورة توفير الحماية الأمنية الكافية لموظفي المنظمات الإغاثية العاملة في الصومال بحيث يستطيعون الاستمرار في عملهم.

وغالبا ما يتعرض العاملون في منظمات الإغاثة الإنسانية للخطف في الصومال التي تشهد حربا بين فصائل متناحرة منذ سقوط نظام محمد سياد بري عام 1991 رغم تشكيل حكومة مؤقتة برئاسة عبدي قاسم صلاد قبل عامين التي لا تسيطر سوى على أجزاء قليلة من البلاد والعاصمة مقديشو.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة