أولمرت يطلب من ساركوزي دورا فرنسيا في اجتماع الخريف   
الثلاثاء 11/10/1428 هـ - الموافق 23/10/2007 م (آخر تحديث) الساعة 1:20 (مكة المكرمة)، 22:20 (غرينتش)
ساركوزي وأولمرت خلال اجتماعهما الأول في الإليزيه (الأوروبية
 
أكد الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي ورئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت الاثنين في باريس أن فرنسا وإسرائيل تعتبران امتلاك إيران السلاح النووي أمرا غير مقبول.
 
وفي تصريحاته للصحفيين عقب اللقاء في قصر الإليزيه انتقد أولمرت بشدة تصريحات المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي بشأن إيران، وقال "إذا كان البرادعي يعتقد أن قنبلة إيرانية في غضون ثلاثة أعوام لا تشكل إزعاجا له، فبالنسبة إلي هذا الأمر يقلقني كثيرا بل يقلقني للغاية".
 
وأضاف "إذا كان هذا الأمر سيتحقق خلال ثلاثة أعوام فهذا قريب جدا ومقلق  للغاية"، مشيرا إلى أنه "من الأفضل أن يبذل البرادعي جهدا لمنع الإيرانيين من  الحصول على القنبلة". وكان يرد بذلك على تصريحات للبرادعي بأن إيران لا يمكن أن تمتلك سلاحا نوويا قبل فترة تتراوح بين ثلاثة وثمانية أعوام.
 
وقال المتحدث باسم قصر الإليزيه دافيد مارتينون في ختام الغداء الذي جمع ساركوزي وأولمرت إنهما بحثا الوضع في الشرق الأوسط قبل اجتماع الخريف في أنابوليس بالولايات المتحدة الشهر المقبل.
 
وأضاف المتحدث أن أولمرت يأمل من زيارته باريس كذلك أن تلقي فرنسا بكل ثقلها في اجتماع أنابوليس، في حين أعرب ساركوزي عن استعداده للمساهمة بشكل أو بآخر في حسن سير الاجتماع.
 
وبحسب المصدر تطرق ساركوزي وأولمرت إلى النقاط التي ستطرح على بساط البحث في المؤتمر ومنها حق العودة للاجئين الفلسطينيين ووضع القدس والقضايا الأمنية.
 
 وقال مارتينون إن الرئيس طلب من أولمرت إطلاعه على المباحثات التي أجراها في الآونة الأخيرة مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس.
 
وهذا اللقاء للمسؤولين هو الأول منذ انتخاب ساركوزي رئيسا في مايو/ أيار الماضي، وتحسنت العلاقات بين فرنسا واسرائيل بشكل ملحوظ منذ وصول ساركوزي إلى سدة الرئاسة وهو الذي أعلن بوضوح أنه "صديق" لإسرائيل.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة