جولة حاسمة في انتخابات الرئاسة الأوكرانية   
الأحد 8/10/1425 هـ - الموافق 21/11/2004 م (آخر تحديث) الساعة 16:19 (مكة المكرمة)، 13:19 (غرينتش)
الانتخابات ستحدد مصير البلاد واتجاهها إلى الكرملين أم إلى الغرب (الفرنسية- أرشيف)
يتوجه الناخبون الأوكرانيون اليوم إلى مراكزالاقتراع في جولة الإعادة للانتخابات الرئاسية التي تشهد تنافسا قويا بين رئيس الوزراء الحالي الذي تدعمه روسيا ومرشح ليبرالي ذي نزعة غربية.
 
ويخشى المراقبون أن تشهد هذه الجولة الحاسمة موجة من الاضطرابات والعنف خاصة إذا جاءت النتيجة متقاربة بين المتنافسين.
 
وكان الرئيس الأوكراني المستقيل ليوند كوتشما أكد أنه لن تحدث أي ثورات في إشارة إلى ما قد يتسبب فيه مرشح المعارضة فيكتور يوتشيشينكو ومؤيدوه.
 
وهدد مرشح المعارضة يوتشيشنكو بدعوة أنصاره للخروج إلى الشوارع إذا أعلن فوز منافسه رئيس الوزراء الحالي فيكتور يانوكويتش عبر عمليات تلاعب وتزوير للأصوات.
 
وتعتبر هذه الجولة حاسمة لكونها ستقرر ما إن كانت الجمهورية السوفياتية السابقة ستتجه في اتجاه الغرب أم أنها ستبقى تحت نفوذ الكرملين.

وكانت نتائج الجولة الأولى التي جرت في 31 أكتوبر/تشرين الثاني شابها الكثير من الشكوك والشكاوى حيث استغرقت عملية الإعلان عن النتائج 10 أيام و أظهرت تقارب المرشحين بنسبة 39% تقريبا من الأصوات وتقدم فيها يوتشتشينكو بفارق طفيف، وقد شكا من أن التلاعب حرمه من الحصول على فوز حاسم في هذه الجولة.

أما نقاد يشتشيينكو فيصفونه بأنه عبارة عن دمية أميركية وأنه يسعى لعزل روسيا من خلال تقاربه مع الغرب.
 
وبالمقابل امتدح الرئيس الروسي فيلادمير بوتين بانوكوفيتش واصفا إياه بأنه سيعمل على تعزيز العلاقات الروسية الأوكرانية.

ويخشى المراقبون من أن يؤدي التغيير المفاجئ في الطقس الشتوي الممطر إلى التأثير على نسبة إقبال الناخبين التي اتسمت بالارتفاع في الجولة الأولى.


 
 
 
 
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة