بانكوك تسعى لحل سلمي للصراع بجنوب تايلند   
السبت 1428/4/25 هـ - الموافق 12/5/2007 م (آخر تحديث) الساعة 23:08 (مكة المكرمة)، 20:08 (غرينتش)
سورايود يؤكد أن المفاوضات هي السبيل لحل مشكل الجنوب (الفرنسية)
أكد رئيس وزراء تايلند سورايود تشولانونت أن حكومته ملتزمة بإيجاد حل سلمي للصراع في جنوب البلاد رغم تصاعد العنف.
 
وقال سورايود في تصريح صحفي قبيل زيارة للمنطقة من المقرر أن تكون غدا الأحد "ليست هناك سابقة في أي مكان في العالم يمكن فيها لاستخدام القوة والعنف أن يؤدي إلى حل المشكلات".
 
وأعرب عن قناعته بإمكانية تحقيق المصالحة في البلاد في المستقبل "وتحقيق النهاية السلمية للمشاكل من خلال المفاوضات".
 
وأشار سورايود إلى أن الحكومة سترد على العنف المتصاعد بالتحلي بضبط النفس، وقال "إذا قمنا برد عنيف، إذا رددنا كأنهم في مناطق معزولة وليسوا تايلنديين، لو فعلنا ذلك فسيولد المزيد من العنف الخطير المشابه لخبرة الولايات المتحدة السابقة مع القرى التي سيطر عليها الفيتكونغ (الثوار في فيتنام)".
 
ويشن مسلحون حرب عصابات منذ يناير/كانون الثاني 2004 في ثلاث محافظات جنوبي تايلند يشكل المسلمون غالبيتها وهي يالا وناراثيوات وباتاني.
 
ويشكو المسلمون في تايلند -التي يتكون غالبية سكانها من البوذيين- من التمييز ضدهم خاصة في مجال التعليم والوظائف.
 
وأعلنت الحكومة التايلندية الأسبوع الماضي أنها تبحث منح عفو محدود لمن يشتبه في أن لهم علاقة بأعمال العنف.
 
وصعد المسلحون مؤخرا هجماتهم على الأهداف الحكومية حيث قتل الجمعة اثنان من عناصر الشرطة وأحرقت جثتيهما في هجوم على أحد مراكزها في جنوبي تايلند. كما قتل الأربعاء سبعة جنود من القوات الخاصة في هجوم بقنبلة.
 
وقتل أكثر من 2100 شخص منذ أن تفجرت أحدث موجة من العنف الانفصالي في جنوبي تايلند في يناير/كانون الثاني 2004  تفاقمت منذ الانقلاب العسكري يوم 19 سبتمبر/أيلول الماضي في بانكوك.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة