خطط دولية لإعادة نصف مليون عراقي إلى وطنهم   
الجمعة 1424/2/23 هـ - الموافق 25/4/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

احتجاجات لاجئين عراقيين في فرنسا (أرشيف)
قالت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة إنها تخطط لمساعدة نصف مليون عراقي يعيشون في أنحاء متفرقة من العالم قد يرغبون في العودة إلى ديارهم.

وقال المتحدث باسم المفوضية رون ريدموند إن المفوضية ستوجه جزءا كبيرا من الميزانية الأصلية إلى دعم العائدين عبر توفير المأوى والمساعدة القانونية والنقل والإمدادات ومراقبة أوضاعهم بعد عودتهم.

وأضاف ريدموند في مؤتمر صحفي بجنيف أن المفوضية سوف تدعم من يرغبون في العودة، فقط عندما يعود الاستقرار والنظام وحكم القانون للبلاد الخاضعة الآن لسلطات الاحتلال الأميركي البريطاني. وقال "يجب أن تضمن السلطات في العراق سلامتهم ويشمل ذلك إنهاء أعمال العنف وانعدام الأمن وإقامة مؤسسات عاملة لتطبيق القانون".

وأشار المتحدث الدولي إلى أن الكثير من العراقيين ممن يعيشون في الدول الصناعية الذين يبلغ عددهم حوالي 183 ألفا "اندمجوا بدرجة كبيرة في المجتمعات المحلية وربما كانوا غير راغبين في العودة للعراق" ولذا فإن المفوضية تعد ميزانية لدعم 35 ألفا فقط منهم.

ويعيش حوالي 212 ألفا آخرون في دول حول العراق يوجد منهم عشرة آلاف في إيران يعتقد أنهم من الشيعة العراقيين من جنوبي العراق الذين كانوا مستهدفين على نحو خاص في ظل إدارة الرئيس صدام حسين التي هيمن عليها السنة. ويعيش بقية هذا العدد في الأردن وتركيا وسوريا والكويت. وقال ريدموند إنه من بين هذا العدد الإجمالي يمكن أن يعود حوالي 165 ألفا في النهاية عندما تتحسن الظروف.

غير أن هناك أيضا 450 ألف عراقي آخرين يعيشون في ظروف تشبه ظروف اللاجئين حيث يقيمون في مخيمات أو مساكن مؤقتة دون حق الإقامة الدائمة ولا سيما في سوريا والأردن، وتعتقد المفوضية أن حوالي 250 ألفا من هؤلاء سوف يرغبون في العودة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة