كلينتون يدافع عن قراره بالعفو عن ريتش   
الاثنين 1421/11/27 هـ - الموافق 19/2/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

بيل كلينتون

دافع الرئيس الأميركي السابق بيل كلينتون عن قراره المثير للجدل بالعفو عن الملياردير الهارب مارك ريتش، ونفى بقوة أن يكون العفو مرتبطا بتبرعات سياسية من دينيس زوجة ريتش السابقة.
 
وبرر كلينتون في مقالة نشرتها صحيفة نيويورك تايمز في موقعها على الإنترنت، الأسباب التي دفعته للعفو عن ريتش وشريكه التجاري السابق بنكاس غرين، قائلا إن تدخل العديد من المسؤولين الإسرائيليين رفيعي المستوى وزعماء الجالية اليهودية في أميركا وأوروبا كان أحد العوامل المهمة وراء اتخاذ هذا القرار.

وقال كلينتون إن المزاعم التي تفيد أنه منح العفو لأن زوجة ريتش السابقة قدمت تبرعات سياسية وساهمت في تأسيس مكتبته لا أساس لها من الصحة.

وأكد كلينتون الذي تطارده الأسئلة بشأن العفو الذي منحه لريتش قبل مغادرته السلطة في 20 يناير/كانون الثاني الماضي، أنه لم يكن هناك أي مقابل لقرار العفو، وقال إنه رفض التماسات عدة قدمها أصدقاء ورجال أعمال آخرون.

الملياردير ريتش

وكان كلينتون أصدر في الساعات الأخيرة من حكمه عفوا عن الملياردير مارك ريتش الذي فر إلى سويسرا منذ 17 عاما. ويعفي القرار ريتش من المساءلة بشأن أكثر من 50 اتهاما تتعلق بالابتزاز والاحتيال والتهرب الضريبي وتجارة النفط بشكل غير مشروع مع إيران.
 
وتواصل لجنتان منبثقتان عن الكونغرس الأميركي التحقيق في مسألة العفو لمعرفة ما إذا كان القرار مرتبطا بتبرعات سياسية من زوجة ريتش السابقة دينيس ريتش. وكانت دينيس قد تبرعت بأكثر من مليون دولار لقضايا تخص الحزب الديمقراطي.

وعدد كلينتون ثمانية أسباب قانونية وسياسية كانت وراء اتخاذه قرار العفو عن غريتش وغرين. وقال إن هناك شركات نفط أخرى نفذت صفقات مماثلة وتم مقاضاتها مدنيا ولم توجه إليها أي تهم جنائية. وفي قضية رفعت على شريك ريتش التجاري عام 1985 توصلت وزارة الطاقة إلى أن الحسابات الخاصة بالصفقات التجارية كانت سليمة تماما.

وأضاف أن خبيرين بارزين في الضرائب من جامعتي هارفرد وجورج تاون اطلعا على الصفقات محل النزاع وخلصا إلى أن الشركتين كانتا تتعاملان بطريقة سليمة مع الهيئات الضريبية الأميركية في جميع الصفقات ذات الصلة.

وأشار كلينتون إلى أن العديد من المسؤولين الإسرائيليين الحاليين والسابقين في حزبي الليكود والعمل وزعماء الجالية اليهودية في أميركا وأوروبا حثوه على العفو عن ريتش بسبب تبرعاته وخدماته لإسرائيل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة