أمسية للشاعر العراقي سعدي يوسف في مكتبة بمصر   
الاثنين 1428/1/25 هـ - الموافق 12/2/2007 م (آخر تحديث) الساعة 12:16 (مكة المكرمة)، 9:16 (غرينتش)
 
جمعت أمسية غير تقليدية للشاعر العراقي البارز سعدي يوسف مساء أمس الأحد في القاهرة كثيرا من النقاد والشعراء المصريين والعرب من أجيال مختلفة احتفاء بصدور مختارات من قصائده خلال نحو نصف قرن.
 
وعقدت الأمسية بمناسبة حضور يوسف من لندن حيث يقيم إلى مصر مشاركا في "ملتقى القاهرة للإبداع الشعري العربي"، الذي افتتح السبت الماضي ويحمل اسم الشاعر المصري صلاح عبد الصبور ويعقد تحت عنوان "الشعر في حياتنا" بمشاركة نحو مئة شاعر وباحث عربي وأجنبي.
 
ووقع يوسف نسخا من مختاراته التي تقع في 255 صفحة وتضم نماذج من شعره في الفترة بين عامي 1957 و2005 وصدرت عن مكتبة "آفاق" التي أقيمت بها الأمسية بحضور نقاد بارزين منهم العراقية فريال غزول والمصريان سيد البحراوي وأحمد مجاهد والأردني محمد شاهين، إضافة إلى شعراء من أجيال تعتبر يوسف من أبرز رواد القصيدة الجديدة.
 
ويعد يوسف (73 عاما) من الشعراء غزيري الإنتاج فله أكثر من ثلاثين ديوانا صدر أولها عام 1952، ونال جوائز عربية وأجنبية آخرها جائزة فيرونا الإيطالية لأفضل مؤلف أجنبي عام 2005.
 
وقال يوسف في المقدمة إن انتقاء الكاتب مختارات من أعماله أمر بالغ الصعوبة، مشيرا إلى أنه انطلق في الاختيار من الجمع بين عنصري الزمن والقيمة الجمالية، وتابع قائلا "أي أنني حاولت أن أضع المنجز الجمالي في سياقه الزمني كي تسهل متابعة قيم فنية معينة عبر السنوات وعبر العقود في حالتي".
 
وأبدى سعادته بصدور المختارات في مصر التي صدر له فيها كتابه "أربع حركات" عن الهيئة العامة لقصور الثقافة بالقاهرة منذ نحو عشر سنوات، كما قرأ من المختارات قصائد قصيرة منها "منفيون" التي كتبها في الجزائر عام 1979 وتقول:
 
"أجمل ما في المنفى
أن يصبح المنفى سلطانا
ينظم العملة والسائحات
ويلبس الثورة قفطانا".
 
ويختتم الملتقى أنشطته مساء غد الثلاثاء بإعلان الفائز بجائزة الدورة الأولى وقيمتها مئة ألف جنيه مصري (17574 دولارا).
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة