واشنطن: الجنود الستة القتلى ببغرام أميركيون   
الاثنين 1437/3/11 هـ - الموافق 21/12/2015 م (آخر تحديث) الساعة 22:38 (مكة المكرمة)، 19:38 (غرينتش)

أفاد مراسل الجزيرة في أفغانستان بسقوط ثلاث قذائف هاون على العاصمة الأفغانية كابل، اثنتان في الحي الدبلوماسي والثالثة بالقرب من القصر الجمهوري، دون اتضاح الخسائر الناجمة، كما لم تتبن أي جهة مسؤوليتها عن إطلاق القذائف.

في غضون ذلك أقر مسؤول أميركي بأن القتلى الستة الذين سقطوا صباح اليوم جراء تفجير دراجة نارية مفخخة يقودها شخص بدورية عسكرية أجنبية قرب القاعدة الجوية في بغرام (شمال كابل) كانوا كلهم أميركيين.

وكان حلف شمال الأطلسي (ناتو) أعلن في وقت سابق اليوم أن ستة جنود أجانب قُتلوا في "هجوم انتحاري" استهدفهم قرب القاعدة.

وقد أعلنت حركة طالبان على لسان متحدثها ذبيح الله مجاهد مسؤوليتها عن الهجوم، وأشارت إلى أن التفجير أسفر عن مقتل 19 أميركيا.

والقتلى -حسب حلف الناتو- كانوا يقومون بدورية مشتركة مع جنود أفغان عندما تمت عملية التفجير. وأوضح الناتو في بيانه أن "ثلاثة جنود آخرين من الحلف أصيبوا بجروح".

ويعد هذا الهجوم الأكثر دموية الذي يستهدف القوات الأجنبية في أفغانستان هذا العام.

وحسب الاتفاق بين الحكومة الأفغانية والناتو فإنه منذ نهاية ديسمبر/كانون الأول الماضي تقتصر مهمة جنود التحالف -البالغ عددهم 13 ألفا- على التدريب وتقديم المشورة للجيش الأفغاني.     

تجدر الإشارة إلى أن الرئيس الأميركي باراك أوباما قرر في أكتوبر/تشرين الأول الماضي العدول عن سحب الجنود الأميركيين من أفغانستان نهاية العام 2016، مشيرا إلى أن القوات الأفغانية ما زالت ضعيفة وغير قادرة على مواجهة الوضع بمفردها. كما أعلن إبقاء عدة آلاف من الجنود بعد هذا التاريخ.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة