مقتل عنصر من إيساف بأفغانستان   
الجمعة 1432/9/6 هـ - الموافق 5/8/2011 م (آخر تحديث) الساعة 15:19 (مكة المكرمة)، 12:19 (غرينتش)

 قوات إيطالية من إيساف بأفغانستان (الأوروبية)

أعلنت القوة الأمنية للمساعدة على حفظ الأمن في أفغانستان (إيساف) أن أحد عناصرها قتل اليوم الجمعة في هجوم لمسلحين بجنوبي البلاد دون أن تقدم مزيدا من التفاصيل، ليرتفع بذلك عدد القتلى في صفوف هذه القوات إلى أكثر من 320 هذا العام بحسب وكالة أسوشيتد برس.

كما كشفت إيساف أن قواتها ونظيرتها الأفغانية قتلت أمس الخميس مسلحا وآخر مشتبها فيه في منطقة باراكي باراك في ولاية لوغار إلى الجنوب من كابل. وأضافت أن الغارات الجوية للتحالف قتلت أمس أيضا عددا من المسلحين في منطقة سياد بولاية ساريبول الشمالية.

من جهة أخرى، أعلنت الشرطة الأفغانية مقتل ثلاثة مدنيين وشرطي اليوم الجمعة، في مظاهرة تحولت إلى العنف في جنوبي البلاد. 

وقال قائد شرطة ولاية زابل، محمد نابي إلهام إن ما بين خمسمائة وألف مدني تظاهروا ضد الشرطة لنقلها جثثا لقادة من حركة طالبان من منطقة باكورزو إلى مدينة كالات بولاية زابل لإجراء المزيد من التحقيقات.

وأوضح إلهام أن سكان المنطقة كانوا يحاولون دفن جثث المتوفين عندما اعترضت الشرطة الجنازة لتأخذ الجثث لتحديد ما إن كان هؤلاء من قادة طالبان بالفعل.

وأضاف أن تبادلا لإطلاق النار وقع بين الشرطة ومسلحين أثناء المظاهرة التي قال إنها نظمت بالقرب من مدينة كالات -عاصمة  الولاية- واستمرت حوالي ثلاث ساعات قبل أن تتحول إلى أعمال عنف عندما تمكن مسلحون من التسلل وسط المتظاهرين، ثم بدؤوا في إطلاق النار على الشرطة. 

وقال نفس المصدر إن قائد طالبان في المنطقة مولاي شريف الله وقادة مسلحين آخرين ومقاتلين قتلوا الأسبوع الجاري في عملية للقوات الدولية.

يُذكر أن حركة طالبان كثفت من هجماتها في أنحاء أفغانستان خلال الشهور الأخيرة، في الوقت الذي بدأت فيه القوات الدولية العاملة هناك تسليم المسؤوليات الأمنية في بعض المناطق لقوات الأمن الأفغانية استعدادا للرحيل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة