نشطاء كاثوليك ينتقدون البابا الراحل ويدعون إلى العودة للمسيح   
الجمعة 7/3/1426 هـ - الموافق 15/4/2005 م (آخر تحديث) الساعة 19:13 (مكة المكرمة)، 16:13 (غرينتش)

البابا يوحنا بولص الثاني (الفرنسية-أرشيف)
وجه مائة من النشطاء الكاثوليك الإسبان انتقادا شديدا للبابا الراحل يوحنا بولص الثاني ودعوا البابا الجديد لوضع نهاية "لليل الشتاء الطويل" في الكنيسة الكاثوليكية.

وجاء في البيان الذي أوردته صحيفة باييس اليوم أن البابا "أثار توترات في أقسام كبيرة من المسيحية"، ووصف الفترة التي قضاها البابا بأنها "إمبريالية ومركزية ومناهضة للحداثة".

واعتبر بيان النشطاء الكاثوليك الإسبان أن الحملة لإعلان البابا يوحنا بولص الثاني قديسا تخدم مصالح القطاعات المحافظة.

ودعا البيان الذي وقع عليه قساوسة ومفكرون و15 منظمة كاثوليكية, البابا الجديد إلى إنهاء "السلوك الذي ينم عن عدم احترام المقدسات" من جانب الكنيسة عبر التمييز ضد المرأة كما دعوه إلى "العودة إلى المسيح".

محادثات الكرادلة
وفي هذه الأثناء عقد الكرادلة اليوم واحدا من اجتماعاتهم الأخيرة التي تسبق انعقاد المجمع السري في الفاتيكان وسط تصاعد التكهنات بشأن من سيخلف البابا الراحل على الكرسي الرسولي.

الكرادلة ومهمة اختيار بابا جديد (الفرنسية)
وأشار خبراء في شؤون الفاتيكان إلى عدم ظهور مرشح واضح لخلافة البابا حتى الآن في حين لم يعد باقيا سوى ثلاثة أيام فحسب على بدء عملية الانتخابات.

وتتردد أسماء كل من الكاردينال جوزيف راتسينجر وديونيجي تيتامانزي بوصفهما من المرشحين بقوة لتولي المنصب. وأفادت التقارير أن المرشح الألماني يحظى بدعم المحافظين الموالين للبابا الراحل كارول فويتيلا في حين يتمتع تيتامانزي بدعم الجناح الأكثر ليبرالية داخل الكنيسة.

إلا أنه لا يبدو أن أيا من المرشحين قد حصل على دعم كامل من الكرادلة الذين ما زالوا منقسمين في الرأي قبل انعقاد المجمع السري الأسبوع المقبل.

ويقول الخبراء إنه ربما يجري الخروج من الوضع الراهن عن طريق اختيار مرشح آخر يكون بمثابة حل وسط مثل بطريرك لشبونة خوسيه دا كروز بوليكاربو أو بطريرك فيينا كريستوف شوينبورن.

وربما يلجأ الكرادلة مثلما حدث في المجمع السري السابق عندما اختاروا مرشحا بولنديا غير معروف مثل كارول فويتيلا، إلى اختيار بابا تمثل شخصيته مفاجأة مثل الكاردينال فرانسيسكو خافيير إيرازوريز أوسو من تشيلي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة