تصريحات متضاربة حول تفكير بيكهام في الاعتزال   
الخميس 1427/9/12 هـ - الموافق 5/10/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:29 (مكة المكرمة)، 21:29 (غرينتش)
ديفد بيكهام خلال مباراة لريال مدريد بالدوري الإسباني (الفرنسية)

ثار الجدل مجددا حول نجم كرة القدم الإنجليزي ديفد بيكهام حيث قال رئيس ناديه ريال مدريد الإسباني إنه سيعتزل عام 2008 بعد أن يمدد عقده مع النادي لذلك الوقت، بينما نفى متحدث باسم اللاعب هذه الأنباء مؤكدا أنه لا يفكر حاليا في موعد لاعتزاله.

وجاءت البداية من رامون كالديرون الذي انتخب مؤخرا رئيسا لنادي العاصمة الإسبانية حيث أعرب في وقت سابق من اليوم الأربعاء عن ثقته في أن بيكهام البالغ من العمر 31 عاما سيمدد عقده مع النادي لعام إضافي مضيفا أن اللاعب سيعتزل بعد عامين.
 
لكن متحدثا باسم بيكهام سارع بنفي هذه التصريحات التي وصفها بأنها مفاجئة وقال إن اللاعب لم يناقش أي أحد في الموعد المحدد لاعتزاله كما أنه لا ينوي إنهاء مسيرته مبكرا.
 
من جهة أخرى أصر رئيس النادي الإسباني على أن بيكهام لا يزال يحتفظ بمركزه ضمن مخططات  المدرب الإيطالي فابيو كابيلو رغم أن الأخير أبعد اللاعب عن التشكيل الأساسي ودفعه إلى مقاعد البدلاء في المباريات الأخيرة.
 
وقال كالديرون عن بيكهام "نحن  بحاجة إليه، فهو يلعب بطريقة جيدة جدا، والمدرب يثق به. نتمنى أن نصل إلى تمديد العقد بين الأيام الـ15 أو الـ20 المقبلة".

فترة صعبة
وكان بيكهام اللاعب الإنجليزي المدلل وزوج المغنية الشهيرة فيكتوريا آدامز قد انتقل من مانشستر يونايتد الإنجليزي إلى ريال مدريد عام 2003 بصفقة بلغت قيمتها 25 مليون جنيه إسترليني أي ما يقترب من 47 مليون دولار أميركي، علما بأن عقده يمتد حتى نهاية الموسم الحالي فيما يسعى ريال مدريد لتمديده عامين آخرين.
 
ويمر بيكهام الذي اشتهر بركلاته الحرة المتقنة، بفترة صعبة بعد أن استبعده المدير الفني الجديد لمنتخب إنجلترا ستيف ماكلارين بعد المونديال الأخير، لكن  لاعب الوسط يقول إنه مصر على العودة إلى المنتخب الإنجليزي، ولو أنه يشك في تصريحات ماكلارين الذي يعتبر فيها أن باب المنتخب "لا يزال مفتوحا".
 
وسبق لبيكهام الذي يملك أكاديمية لكرة القدم في لوس أنجلوس أن عبر أكثر من مرة عن رغبته في إنهاء مسيرته الكروية في الولايات المتحدة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة