غالبية فرنسية تؤيد تدخلا عسكريا بسوريا   
الأحد 1433/7/13 هـ - الموافق 3/6/2012 م (آخر تحديث) الساعة 19:20 (مكة المكرمة)، 16:20 (غرينتش)
فرانسوا هولاند صرح بأنه لا يستبعد تدخلا عسكريا في سوريا تحت راية الأمم المتحدة (الفرنسية)

أظهرت نتائج استطلاع للرأي أن غالبية من الفرنسيين تؤيد تدخلا عسكريا لحل الأزمة السورية وإسقاط نظام الرئيس بشار الأسد.

وأكدت نتائج الاستطلاع -الذي أجراه معهد "إيفوب" لصالح الصحيفة الأسبوعية الجهوية "ويست فرنس"- أن 58% من الفرنسيين الذين استطلعت آراؤهم يؤيدون تدخلا عسكريا في سوريا تحت إشراف الأمم المتحدة.

وتشكل هذه النتائج زيادة بسبع نقاط على نتائج استطلاع سابق أجري في فبراير/شباط الماضي، حيث كانت نسبة المؤيدين لمثل هذا التدخل العسكري 51%.

وفي تفسير لهذه النتائج الجديدة، يقول معهد "إيفوب" إن ارتفاع نسبة تأييد الفرنسيين للتدخل العسكري بسوريا لا شك له علاقة "بتزايد جرائم الحرب المنسوبة إلى نظام بشار الأسد، ونشرها الواسع عبر وسائل الإعلام".

وأظهر الاستطلاع -الذي نشرت نتائجه صحيفة لوموند الفرنسية في عددها اليوم- كذلك أن الرجال من المشاركين في الاستطلاع أكثر تأييدا للتدخل العسكري من النساء (65% مقابل 52%).

كما أن أنصار اليمين من المشاركين في الاستطلاع يؤيدون التدخل العسكري في سوريا بنسبة أكثر مما هي عليه لدى أنصار اليسار (70% مقابل 65%).

وجوابا على سؤال بشأن ما إذا كان على فرنسا أن تشارك في هذا التدخل العسكري، جاءت النتائج متساوية (50% مع المشاركة و50% ضدها).

ومع ذلك فقد تزايدت نسبة تأييد الفرنسيين لمشاركة بلادهم في التدخل العسكري، حيث كانت لا تتعدى في فبراير/شباط الماضي 38%.

وكان الرئيس الفرنسي قد صرح الثلاثاء الماضي بأنه لا يستبعد تدخلا عسكريا في سوريا شرط أن يتم إقراره في الأمم المتحدة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة