إصابة زعيم سوداني معارض بوعكة في مهرجان خطابي   
السبت 1435/6/20 هـ - الموافق 19/4/2014 م (آخر تحديث) الساعة 11:31 (مكة المكرمة)، 8:31 (غرينتش)


ماجد محمد علي-الخرطوم

أصيب رئيس تحالف المعارضة السودانية فاروق أبو عيسى -الجمعة- بوعكة صحية مفاجئة أثناء ندوة جماهيرية نظمها حزب المؤتمر السوداني المعارض نُقل على إثرها بشكل عاجل إلى أحد مستشفيات الخرطوم، حيث تلقى العلاج ثم غادر إلى منزله منتصف الليل.

وقال القيادي في التحالف محمد ضياء الدين للجزيرة نت عقب نقل أبو عيسى إلى المستشفى إن حالته  الصحية مستقرة وربما يخرج في أي لحظة. ويعاني رئيس التحالف المعارض من تبعات صحية  ألزمته المنزل نحو أسبوعين الشهر الماضي.

وهاجم أبو عيسى خلال الندوة -التي حضرها حوالي ثلاثة آلاف شخص- النظام الحاكم بالسودان، داعيا الجماهير السودانية إلى التلاحم والصبر شهرين آخرين "لأنه مشرف على الهلاك".

وحدد أربعة مؤشرات على قرب سقوط النظام، في مقدمتها خواء الخزينة العامة، والتدهور الاقتصادي بالبلاد، وسوء العلاقات الخارجية، ثم الخلافات الكثيرة والمتفاقمة بين قيادات الحكم، على حد قوله.

وأضاف أن "خلافات قادة النظام كبيرة ولا تقارن بخلافات القوى المعارضة، رغم أن بعض قياداتها يطمعون في مكاسب لأحزابهم، وهي لن تعيق التحالف عن الوصول لأهدافه".

وتابع رئيس التحالف المعارض قائلا إن قيادات الأحزاب في التحالف متلاحمة مع الجماهير "التي تطالبنا بالتمسك بكل شروطنا المعلنة لقبول أي حوار مع هذا النظام".

وقال أبو عيسى خلال كلمته إن التحالف سينظم ندوة في كل ميدان بالسودان لتعبئة الجماهير من أجل إسقاط النظام الحاكم سلميا، معتبرا أن قرارات الحكومة بشأن الحريات السياسية "ليست منحة منها بل حق نالته القوى المعارضة بعد نضال لم يتوقف منذ عام 1989" (تاريخ وصول حكم الإنقاذ إلى السلطة).

وأعلن عن وجود اتصالات مع قيادات دولة جنوب السودان التي أبلغت المعارضة من خلالها استحالة عودة الوحدة مع السودان في ظل وجود حزب المؤتمر الوطني على سدة الحكم.

من جهته، أكد رئيس حزب المؤتمر السوداني -عضو التحالف المعارض- إبراهيم الشيخ أن الشعب السوداني دفع ثمن الحريات من دماء الشهداء الذين سقطوا خلال مسيرة النضال من أجل استرداد الحقوق، متهما الحزب الحاكم "بالفساد والإفساد وتدمير الاقتصاد ومؤسسات الدولة والخدمة المدنية".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة