تدهور حقوق الإنسان في منطقة المغرب والشرق الأوسط   
الخميس 25/2/1425 هـ - الموافق 15/4/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

انتهاكات حقوق الإنسان في العراق تثير قلق الناشطين في هذا المجال (أرشيف)
اعتبر مرصد حماية المدافعين عن حقوق الإنسان أن الوضع في منطقة المغرب والشرق الأوسط يثير القلق الشديد بعد التدخل في العراق وتفاقم النزاع الفلسطيني الإسرائيلي.

وقال التقرير السنوي الذي وزع على الصحافة في مقر الرابطة التونسية لحقوق الإنسان "إن الأسرة الدولية لم تكن يوما بهذا القدر من التسامح حيال
انتهاكات دول هذه المنطقة لحقوق الإنسان".

وذكر المرصد الذي أسسه الاتحاد الدولي لحقوق الإنسان والمنظمة العالمية لمكافحة التعذيب، أن "بعض الدول استمرت في رفضها لأي رأي مخالف" في إشارة إلى ليبيا، في حين واصلت أخرى "انتهاج إستراتيجية القمع".

وأعلن الرئيس الفخري للرابطة التونسية لحقوق الإنسان مختار الطريفي أن منع السلطات التونسية الرئيس الفخري للاتحاد الدولي لحقوق الإنسان باتريك بودوان من المشاركة في عرض التقرير الذي أعده المرصد يثبت "حقيقة العراقيل التي يواجهها المدافعون عن حقوق الإنسان".

ويذكر هذا التقرير العشرات من حالات القمع في منطقة المغرب والشرق الأوسط وخصوصا في الجزائر ومصر وإسرائيل والأراضي الفلسطينية ولبنان والمغرب وسوريا وتونس.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة