طالبان تتمسك بشروطها لإنهاء أزمة الرهائن   
الخميس 10/8/1428 هـ - الموافق 23/8/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:18 (مكة المكرمة)، 21:18 (غرينتش)

أزمة الرهائن الكوريين مستمرة وطالبان لا تريد قتلهم (الجزيرة-أرشيف)

تمسكت حركة طالبان بشروطها لإنهاء أزمة الرهائن الكوريين الجنوبيين الـ19، المحتجزين لديها منذ أكثر من شهر، والمتمثلة بتبادل معتقلي الحركة لدى حكومة كابل بالرهائن الكوريين.

ونقل مراسل الجزيرة في أفغانستان عن المتحدث باسم طالبان ذبيح الله مجاهد، قوله إن الحركة لا تريد أن تقتل الرهائن الكوريين، وحث الشعب الكوري والحكومة في سول على الضغط على الولايات المتحدة وحكومة كرزاي للتوصل إلى اتفاق ينهي الأزمة بشكل سلمي.

ووصف مجاهد الحالة الصحية للرهائن بأنها ليست جيدة، وقال إن "الظروف المناخية ونقص الغذاء المناسب، جعل شروطهم المعيشية قاسية جدا ومعظمهم مرضى".

وأكد أن مجلس قيادة طالبان لم يحدد بعد موعدا لانتهاء المهلة التي منحها قبل أن ينفذ تهديده بقتل الرهائن، وأضاف "أجرينا اتصالات هاتفية مع الوفد الكوري الجنوبي، حتى الآن لم يتخذ أي قرار لمفاوضات مباشرة".

وألمح مجاهد إلى أن طالبان ستترك رهينتها الألماني الذي خطفته في الـ 18 من الشهر الجاري، ويعاني من مشاكل في القلب، يموت في حال لم تلب مطالبها، وجدد مطالب الحركة من حكومة كابل بالإفراج عن عشرة معتقلين أفغان، مقابل الإفراج عن المهندس.

الاشتباكات تتواصل بين الشرطة الأفغانية ومقاتلي طالبان (الفرنسية-أرشيف)
مقتل مدنيين
وفي تطور آخر قالت الشرطة الأفغانية إن فتيين قتلا في تبادل لإطلاق النار، بين رجال الشرطة ومسلحي طالبان في ولاية غزني جنوب أفغانستان.

وقال المتحدث باسم الشرطة إن التحقيقات جارية لتحديد الجهة المسؤولة عن مقتل الفتيين، مؤكدا أن الاقتتال استمر عدة ساعات، وأنه أسفر عن مقتل عدد من مقاتلي طالبان، دون أن يعطي رقما محددا.

وأشار المصدر نفسه إلى أن اثنين من مقاتلي طالبان، قتلا خلال اشتباكات منفصلة مع رجال الشرطة في غزني في نفس اليوم.

كما أسفرت اشتباكات وقعت بين الجانبين في ولاية بكتيكا شرق البلاد عن مقتل اثنين من رجال الشرطة وأربعة مسلحين.

بن لادن حي
وفي شأن آخر أكد أحد قيادي الحركة في شريط فيديو يحمل تاريخ الـ 15 من الشهر الماضي، نشره محللون أميركيون متخصصون في متابعة ما يسمونه بالمجموعات المتطرفة، أن زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن حي وفي صحة جيدة.

وقال منصور داد الله في الشريط إن بن لادن في صحة "جيدة جدا وناشط جدا"، وقال في الشريط "تلقيت رسالة من بن لادن، تنصحني بالسير على خطى الملا داد الله، ومواصلة عمله كي لا يضعف المقاتلون الإسلاميون",

ومنصور هو شقيق الملا داد الله أبرز قيادي طالبان الذي قتلته قوات التحالف في مارس/آذار 2007 جنوب أفغانستان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة