رئيس المكسيك يدافع عن طابع بريدي أثار واشنطن   
السبت 1426/5/26 هـ - الموافق 2/7/2005 م (آخر تحديث) الساعة 15:26 (مكة المكرمة)، 12:26 (غرينتش)

فوكس: الطابع لا يحمل أي تمييز عنصري لأنه يمثل شخصية فكاهية محبوبة (رويترز-أرشيف)
دافع الرئيس المكسيكي عن إصدار بلاده طوابع بريدية تصور بطلا كرتونيا من شخصيات الرسوم المتحركة في الأربعينيات أثارت انتقادات أميركية بأنها عنصرية، معتبرا أن الرسم يصور شخصية فكاهية ومحبوبة.

وقال فيسنته فوكس إن الطوابع تحمل صورة الطفل الأسود ميمن بنغوين، وهو شخصية فكاهية ومحبوبة معتبرا أنه ليس في الأمر أي تمييز عرقي.

وقد أثار إصدار هذا الطابع امتعاض البيت الأبيض الأميركي -الذي وصفه بأنه عدائي ويمثل تمييزا عنصريا تجاه السود- واستياء جماعات حقوقية أميركية بسبب صورة شفتيه السميكتين وأنفه العريض وحركاته الكوميدية الشبيهة بما يفعله القردة.

كما يعتبر منتقدون أن شخصية ميمن بنغوين شأنها شأن الكثير من شخصيات المجلات الفكاهية في ذلك الوقت، تعكس آراء عدائية بأن السود كسالى ومسببون للإزعاج.

ولكن في المكسيك حيث القليل من السود والاهتمام الضئيل بانتهاج آراء سليمة سياسيا، كان الملايين يقرؤون مغامرات ميمن بنغوين المسكين ويرفضون الانتقادات وتخاطفوا الطوابع.

فقد احتشد حوالي 400 شخص من عشاق قصص فكاهية أمام مكتب البريد الرئيسي في مكسيكو سيتي، معظمهم مواطنون مكسيكيون عاديون يرغبون فقط في تحدي البيت الأبيض.

وقالت تقارير إعلامية إن شخصا واحدا اشترى 4000 طابع، فيما شهدت مدينة بيوبلا إقبالا ضخما تعذر معه السماح بشراء الشخص الواحد أكثر من مجموعتين خوفا من نفاد المخزون.

وقد أصدر البريد المكسيكي 750 ألف مجموعة من الطوابع بمعدل بيع يبلغ ستة آلاف يوميا. وفتحت بعض الفروع أبوابها مبكرا يوم أمس للتعامل مع الطلب الكبير المتوقع من جامعي الطوابع وعشاق الشخصية الكوميدية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة