مصرع 17 شخصا في اشتباكات بكشمير   
الجمعة 1422/7/11 هـ - الموافق 28/9/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

رجال الشرطة الهندية يجمعون جثث زملاء لهم قتلوا في هجوم للمقاتلين الكشميريين (أرشيف)
قتل 17 شخصا بينهم أربعة من الجنود الهنود أثناء اشتباكات بين القوات الهندية والمقاتلين الكشميريين في أنحاء متفرقة من ولاية جامو وكشمير المضطربة. يأتي ذلك رغم ادعاء مسؤولين هنود بانخفاض كبير للعنف منذ الهجمات على الولايات المتحدة هذا الشهر.

فقد أفاد متحدث باسم الشرطة الهندية بأن قوات من الجيش قتلت خمسة من المقاتلين عند منطقة حدودية جنوبي الولاية مشيرا إلى مقتل ثلاثة جنود أيضا في اشتباك وقع عند خط التقسيم في كشمير بين الهند وباكستان.

وأضاف المتحدث أن ثلاثة من المقاتلين قتلوا برصاص الجيش في منطقة قريبة من خط التقسيم أثناء محاولتهم العبور إلى داخل الولاية الواقعة تحت السيطرة الهندية.

وأشارت مصادر الشرطة إلى أن قوات الأمن قتلت أحد قادة جماعة لشكر طيبة الكشميرية أثناء عملية بحث عن المقاتلين جنوبي سرينغار العاصمة الصيفية للولاية.

وفي حادث منفصل آخر قتلت الشرطة اثنين من المقاتلين في منطقة دودا جنوبي الولاية في حين أصيب جندي أثناء الاشتباك ولقي حتفه في وقت لاحق.

وذكرت الشرطة الهندية أن اثنين من المقاتلين التابعين لجيش محمد قتلوا في معركة مع قوات الأمن بمنطقة بارامولا.

يشار إلى أن 12 جماعة كشميرية مسلحة على الأقل تقاتل بهدف إنهاء الحكم الهندي في إقليم كشمير ذي الأغلبية المسلمة. وبينما يقول مسؤولون هنود إن الصراع أسفر عن مصرع 30 ألف شخص فإن المقاتلين يقولون إن العدد يقترب من 80 ألفا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة