مطالبة بتحقيق حول مفقودين روهينغا بتايلند   
الجمعة 1435/4/14 هـ - الموافق 14/2/2014 م (آخر تحديث) الساعة 14:34 (مكة المكرمة)، 11:34 (غرينتش)

الروهينغا أفراد أقلية عرقية من غرب ميانمار كانوا هدفا لأعمال عنف في عام 2012(الفرنسية)

دعا نشطاء حقوقيون اليوم الجمعة إلى إجراء تحقيق شفاف بشأن مكان وجود 1300 شخص من أقلية الروهينغا المسلمة، تقول السلطات التايلندية إنه جرى ترحيلهم قبل ثلاثة أشهر.

وقال سوناي فاسوك ممثل منظمة "هيومان رايتس ووتش" في تايلند, إن المنظمة تطالب بإجراء تحقيق شفاف بشأن ما حدث بالفعل لهؤلاء، وعددهم 1300 شخص من الروهينغا، نظرا لتلقي روايات متناقضة من السلطات التايلندية.

من جانبه أشار فارنو كيردلارفون مفوض مكتب الهجرة في تايلند لصحيفة "بانكوك بوست" اليومية, في وقت سابق هذا الأسبوع, إلى أنه جرى ترحيل 1300 شخص من الروهينغا، كانوا في مراكز اعتقال بجنوب تايلند منذ أوائل العام الماضي، إلى ميانمار في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

والروهينغا أفراد أقلية عرقية من غرب ميانمار، كانوا هدفا لأعمال عنف طائفي دموي في العام 2012. ويغادر آلاف من الروهينغا الذين أصبحوا بلا دولة بموجب قانون المواطنة الذي تبنته ميانمار عام 1982، البلاد للبحث عن عمل في ماليزيا ودول أخرى.

واعتقلت السلطات التايلندية الآلاف منهم بوصفهم مهاجرين غير شرعيين, وتردد أن آخرين سقطوا ضحايا لتهريب البشر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة