متمردو الكونغو يعيدون الاستيلاء على بلدة لوكاندو   
الجمعة 1422/5/14 هـ - الموافق 3/8/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

نجح أكبر فصيل من المتمردين على حكومة الكونغو الديمقراطية من إعادة السيطرة على بلدة لوكاندو الواقعة شرقي البلاد من أيدي المليشيا الموالية للحكومة في وقت سابق من هذا الأسبوع.

وقال متحدث باسم التجمع الكونغولي من أجل الديمقراطية الذي تدعمه رواندا في مؤتمر صحفي بمقر التجمع في مدينة غوما إن مقاتلي المليشيا الموالية لحكومة كينشاسا الذي كانوا قد تسللوا إلى البلدة استسلموا دون قتال الاثنين الماضي أثناء اقتحام المتمردين للبلدة.

وأوضح المتحدث أن متمردي التجمع استعادوا بلدة لوكاندو التي كانت قد تسللت إليها ما وصفها بالقوات المعادية الموالية لحكومة الكونغو في إشارة إلى متمردي الهوتو والمجموعات المتحالفة معها من رواندا وبوروندي.

وأشار إلى أن إعادة الاستيلاء على البلدة لا يشكل انتهاكا لوقف إطلاق النار لأنها كانت خاضعة لسيطرة متمردي التجمع الكونغولي منذ بداية الحرب.

وتتبادل جمهورية الكونغو الديمقراطية ورواندا الاتهامات بزعزعة الاستقرار في منطقة البحيرات العظمى. فقد حثت حكومة الرئيس جوزيف كابيلا مجلس الأمن الدولي على اتخاذ إجراء ضد رواندا وأوغندا اللتين ترفضان سحب قواتهما من أراضيها، في حين اتهمت رواندا الكونغو بدعم المتمردين الهوتو المناوئين لها.

يذكر أن الحرب الأهلية في الكونغو الديمقراطية اندلعت عام
1998 عندما دخلت القوات الأوغندية والرواندية أراضي هذه الدولة لدعم حكومة رئيس الكونغو الراحل لوران كابيلا، إلا أنهما سرعان ما انقلبتا عليه عام 1998 ودعمتا المتمردين المناوئين له مما دفع حكومة الكونغو إلى طلب دعم عسكري من زيمبابوي وناميبيا وأنغولا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة