ليفني تدعو أنقرة لدعم خطة الانفصال الأحادي   
الثلاثاء 1427/5/1 هـ - الموافق 30/5/2006 م (آخر تحديث) الساعة 2:09 (مكة المكرمة)، 23:09 (غرينتش)

ليفني تطالب الحكومة التركية بدعم خطة الانفصال الأحادي الجانب (الفرنسية)

دعت وزيرة الخارجية الإسرائيلية تسيبي ليفني من أنقرة اليوم تركيا إلى مساندة خطة الانفصال الأحادي الجانب مع الفلسطينيين.

 وقالت الوزيرة في مؤتمر صحفي جمعها مع نظيرها التركي عبد الله غل "آمل أن تساند تركيا وهي دولة صديقة لدولة إسرائيل والفلسطينيين هذه الخطة".

وطالبت الوزيرة الإسرائيلية التي تقوم بأول زيارة رسمية لدولة أجنبية منذ تشكيل حكومة رئيس الوزراء إيهود أولمرت مطلع الشهر الجاري، المجتمع الدولي بالإسراع بإيجاد حل ينص على دولتين مستقلتين إسرائيلية وفلسطينية تتعايشان سلميا في الشرق الأوسط.

وألقت ليفني بالتبعة على حركة المقاومة الإسلامية (حماس) التي تقود الحكومة الفلسطينية الحالية في تعثر جهود السلام في المنطقة، من خلال رفضها الاعتراف بـ "حق دولة إسرائيل في الوجود".

من جهته أبدى الوزير التركي حذره إزاء الظروف التي تمر بها منطقة الشرق الأوسط، مؤكدا في الوقت نفسه على أن بلاده ما زالت متمسكة بخطة خارطة الطريق التي تدعمها اللجنة الرباعية (الولايات المتحدة، والاتحاد الأوروبي وروسيا والأمم المتحدة) وتنص على تسوية سلمية تفضي لإقامة دولتين.

ومن المقرر أن تلتقي ليفني في وقت لاحق اليوم رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان والرئيس أحمد نجدت سيزر.

كما يتوقع أن تناقش الوزيرة مع المسؤولين الأتراك المستجدات في الملف النووي الإيراني.

وتعتبر زيارة ليفني هي الأولى لمسؤول إسرائيلي منذ أن زار وفد من حماس تركيا في شباط/فبراير الماضي. وكانت تلك الزيارة التي ترأسها خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحماس قد أثارت استياء الدولة العبرية الداعية لمقاطعة دولية لحماس.

يذكر أن تركيا العلمانية تعد أكبر حليف لإسرائيل في المنطقة منذ العام 1966 عندما أبرم البلدان معاهدة تنسيق عسكري، كما تحافظ أنقرة على علاقات وثيقة مع الفلسطينيين وتدعم مطالبتهم بدولة مستقلة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة