أمير قطر ببيروت وإسرائيل تواصل الخروقات   
الاثنين 1427/7/27 هـ - الموافق 21/8/2006 م (آخر تحديث) الساعة 18:48 (مكة المكرمة)، 15:48 (غرينتش)

حمد بن خليفة أكد أنه يحمل دعوة مفتوحة من الأسد إلى السنيورة (الفرنسية)

اعتبر أمير قطر في تصريحات له ببيروت أن فرص السلام بالشرق الأوسط اليوم أكبر من أي وقت مضى. وقال إنه يحمل دعوة من الرئيس السوري إلى رئيس الوزراء اللبناني.

وحضر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني إلى العاصمة اللبنانية قادما من دمشق، في زيارة هي الأولى من نوعها لزعيم عربي منذ بدء العدوان الإسرائيلي على لبنان.

ونفى الأمير خلال مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس الجمهورية اللبنانية إميل لحود أن تكون الدوحة بصدد القيام بوساطة بين إسرائيل وسوريا.

كما دعا تل أبيب لتطبيق القرارات الدولية الأخيرة، في إشارة لقرار مجلس الأمن 1701 حول وقف العمليات الحربية بين حزب الله وإسرائيل. وقال الشيخ حمد إنه يحمل دعوة مفتوحة لزيارة دمشق من الرئيس السوري بشار الأسد إلى رئيس الوزراء اللبناني فؤاد السنيورة.

وعبر أمير قطر كذلك عن سعادته بلقاء لحود بعد أن حقق الشعب اللبناني "انتصارا افتقدناه منذ سنين بعيدة".

من جهته أشاد لحود بدور الدوحة في تعديل القرار 1701 في مجلس الأمن، وبالدور القطري في مرحلة ما بعد الحرب.


لبنان وإسرائيل
في السياق اعتبر رئيس الوزراء الإسرائيلي أن إجراء مفاوضات سلام مع لبنان أمر وارد الحدوث.

أولمرت اعتبر تصريحات السنيورة فاتحة الطريق لسلام مع لبنان(رويترز)
وقال إيهود أولمرت إن مواصلة السنيورة جهوده في إحداث تغيير بلبنان "ستجعل أمر إجراء علاقات رسمية بين البلدين أمرا لا شك بحدوثه".

وجاءت تلك التصريحات ردا على قول السنيورة أمس إنه "على إسرائيل أن تفكر بحكمة وإن هنالك فرصة للاتعاظ مما حصل في لبنان والتقدم نحو السلام".

على صعيد آخر أفرجت إسرائيل اليوم عن خمسة لبنانيين كانت قد اعتقلتهم في هجوم نفذه رجال كوماندوز في بعلبك يوم 2 أغسطس/آب الجاري.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصدر عسكري إسرائيلي أن اللبنانيين الخمسة سلموا لقوات الطوارئ في بلدة الناقورة على الحدود مع إسرائيل وهم في طريقهم إلى مقر قيادة الجيش في اليررزة" شرق بيروت.


ومعلوم أن قوة إسرائيلية أنزلت خلال العدوان على لبنان فوق مستشفى يديره حزب الله في بعلبك، واعتقلت قرويين لبنانيين من سكان المنطقة بزعم أنهم قادة بحزب الله.

خروقات الدبابات الإسرائيلية بالجنوب تزامنت مع استمرار تحليق الطيران (الفرنسية)
الخروقات تتواصل
في غضون ذلك واصل الطيران الإسرائيلي تحليقه فوق الأراضي اللبنانية مع دخول الهدنة الهشة مع حزب الله أسبوعها الثاني، فيما سجل خرق للحدود هو الثاني من نوعه منذ إقرار وقف العمليات الحربية.

وذكر مراسل الجزيرة أن قوة إسرئيلية اخترقت الخط الأزرق على الحدود مع لبنان، حيث قامت عدة دبابات وجرافات بدخول بلدة مروحين في قضاء بنت جبيل.

وجاء ذلك الاختراق في اليوم الذي كانت تستعد فيه البلدة لتشييع شهداء المجزرة التي وقعت بداية العدوان الإسرائيلي على لبنان في يوليو/تموز الماضي.

وتوغل الدبابات بمروحين -بعد إنزال بعلبك- هو ثاني خرق لاتفاق وقف العمليات الحربية بين إسرائيل وحزب الله والذي بدأ يوم 14 أغسطس/آب الجاري.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة