أمير قطر يؤكد تمسكه بسياسة بلاده الخارجية   
الأربعاء 1434/8/18 هـ - الموافق 26/6/2013 م (آخر تحديث) الساعة 20:22 (مكة المكرمة)، 17:22 (غرينتش)
أكد أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، في أول كلمة يلقيها في بداية توليه مقاليد الحكم في البلاد، تمسكه بسياسة بلاده الخارجية والتزاماتها الدولية. وفي الشأن الداخلي، أكد أن الإنسان القطري سيكون على رأس أولويات اهتمام الحكومة الجديدة.
 
وشدد أمير قطر الجديد على أن بلاده تحترم التزاماتها الإقليمية والدولية وتفي حتى بوعودها الشفهية فضلا عن المعاهدات، وأكد أن أسس علاقات قطر الخارجية قائمة على المصالح المشتركة والاحترام المتبادل.

وأوضح الأمير تميم، الذي استلم مقاليد الحكم أمس الثلاثاء من والده الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني، أن العلاقات الدولية لقطر تنطلق من مصلحة البلد، وشدد على أن قطر ترتبط بعلاقات الأخوة وواجب التضامن والتعاون العربي، وشدد على التزام بلاده بالتضامن مع الشعب الفلسطيني.

وفي جوانب أخرى من سياسة البلاد الخارجية، قال أمير البلاد "ستبقى قطر كعبة المضيوم، عبارة قالها مؤسس الدولة الشيخ جاسم بن محمد بن ثاني ورددها سمو الوالد وسوف تبقى على هذا العهد في نصرة المظلومين"، وأكد انحياز قطر لقضايا الشعوب وعدم انحيازها لأي طرف على حساب الآخر، وأنها تحترم جميع القوى المخلصة في المنطقة لكنها لا تحسب على أي منها.

اهتمام بالإنسان
وفي الشأن الداخلي، أكد الأمير تميم أن دولة قطر ماضية في تطبيق رؤيتها، وأن تغيير شخص الأمير لن يغير في إدارة المؤسسات في الدولة، وأضاف أن الإنسان القطري سيكون على رأس أولويات اهتمام الدولة.

وعرض الأمير الخطوط العريضة للسياسة الداخلية في عهده، وأكد أنه على رأس أولويات المرحلة الجديدة تأتي مصلحة قطر والشعب القطري و"هذا يشمل الإنسان والمجتمع والاقتصاد والسياسة والهوية الثقافية".

الشيخ تميم بن حمد:
لقد استطاع سمو الوالد أن يحقق ثورة هادئة ومتدرجة وشاملة في كل مفاصل الدولة القطرية بلا استثناء.

معجزة حقيقية
وقبل عرض الخطوط العريضة للسياسات الداخلية والخارجية، أشاد الأمير تميم بالمنجزات التي حققها والده الشيخ حمد طيلة حكمه الذي استمر لثمانية عشر عاما قبل أن يتخلى طواعية عن الحكم أمس الثلاثاء.

وقال الأمير تميم في هذا الصدد "لقد استطاع سمو الوالد أن يحقق ثورة هادئة ومتدرجة وشاملة في كل مفاصل الدولة القطرية بلا استثناء الاستثمار والاقتصاد والإعلام والثقافة والسياسة الخارجية والتعليم والصحة والرياضة والبيئة ليصنع في بضع سنين معجزة حقيقية في هذه المنطقة ويقدم أنموذجا فريدا لشعوبها".

وأضاف أنه في عهد الشيخ حمد "تحولت قطر من دولة بالكاد يعرف البعض موقعها على الخارطة إلى فاعل رئيس في السياسة والاقتصاد والإعلام والثقافة والرياضة على مستوى العالم"، وأكد أنه "نقل قطر من دولة تصارع على بقائها ونموها إلى دولة واثقة راسخة المكانة".

وقال الأمير الجديد أيضا إن والده غادر السلطة وهو يحظى بالمحبة والشعبية لما حققه من إنجازات ولتفانيه في خدمة قطر.

وألقى الشيخ تميم كلمته بينما يتواصل منذ أمس الثلاثاء توافد القطريين على الديوان الأميري لمبايعته أميرا جديدا للبلاد.

جيل جديد
وكان الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني سلم مقاليد الحكم إلى ولي عهده الشيخ تميم، وقال في كلمة إلى الشعب القطري أمس إنّ الوقت حان لكي يتولى المسؤولية جيل جديد، وإنه لم يسع إلى السلطة من دوافع شخصية "بل هي مصلحة الوطن".

كما أعلن الشيخ حمد أن "الوقت قد حان لفتح صفحة جديدة في مسيرة الوطن يتولى فيها جيل جديد" مقاليد السلطة.
 
وأضاف "لقد أثبت شبابنا في السنوات الماضية أنهم أهل عزم وعزيمة يستوعبون روح العصر ويساهمون فيه".

ووجه الشيخ حمد كلامه للشعب القطري قائلا "أنتم يا أبناء الوطن نتوسم فيكم الخير والأمل، أثبتم بهممكم العالية وما قدمتموه من إنجازات أنكم أهل الثقة".

كما أعرب عن أمله في أن يكون قد وُفق في القيام بمهمته، قائلا إنه يعلم أن الشيخ تميم جدير بالمسؤولية. وقال أيضا موجها كلامه للشعب "إني على يقين راسخ بأنكم خير سند له". وأضاف "أنا على يقين أيضا أن تميم سيضع مصلحة الوطن نصب عينيه".

وأضاف "ها هو المستقبل يا أبناء الوطن أمامكم إذ تنتقلون إلى عهد جديد ترفع الراية فيه قيادة شابة تعمل دون كلل أو ملل".

وأوصى الشيخ حمد شعبه "بعد تقوى الله، بالعلم والعمل والمحافظة على القيم الثقافية والحضارية النابعة من قيمنا وحضارتنا وعروبتنا، والثبات على الحق والاستقامة على الحق مهما تبدلت الأحوال".

ووجه الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني الشكر للشعب القطري، وقال "سيظل قلبي نابضا بحب هذه الأرض وأهلها". كما عبر الأمير الوالد عن شكره للقوات المسلحة وجيش قطر "الأبي".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة