دمشق تسجن متهما بالانتماء للإخوان المسلمين   
الأحد 1427/5/29 هـ - الموافق 25/6/2006 م (آخر تحديث) الساعة 18:05 (مكة المكرمة)، 15:05 (غرينتش)
أعلنت مصادر حقوقية سورية أن محكمة أمن الدولة العليا حكمت على متهم بالانتماء للإخوان المسلمين بالسجن 12 عاما بعد تخفيف حكم الإعدام عليه.
 
وقالت المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان في بيان لها إن المحكمة "أصدرت حكما بالإعدام على المعتقل محمد أسامة السايس وخفف الحكم إلى السجن لمدة 12 سنة بتهمة الانتساب إلى تنظيم الإخوان المسلمين بحسب القانون 49".
 
وأضاف مدير المنظمة عمار قربي أن السلطات البريطانية رحلت السايس (27 عاما) قبل نحو عام ونصف من لندن إلى عمان, غير أن السلطات البلجيكية اعتقلته أثناء توقف طائرته على أراضيها وسلمته إلى دمشق.
 
ووصف قربي المادة 49 بأنها تشكل حاجزا رئيسيا أمام انتقال سوريا إلى دولة قانون ومؤسسات, مطالبا السلطات بمراجعة قوانينها "التعسفية" ورفع حالة الطوارئ وإلغاء الأحكام العرفية كبداية للتغيير الديمقراطي.
 
ولم تعد دمشق تنفذ عقوبات الإعدام بحق الإخوان المسلمين منذ منتصف التسعينيات ويتم خفض عقوباتهم إلى السجن المؤبد.
 
اعتقال صحفي سويدي
وفي سياق منفصل أعلنت وزارة الخارجية السويدية أنه تم اعتقال صحافي سويدي من أصل فلسطيني في سوريا بتهمة الإساءة للسلطات السورية.
 
وقالت المتحدثة باسم الوزارة إنه لم يتم إبلاغ الحكومة السويدية حتى الآن بطبيعة التهم الموجهة إلى الصحفي باسم رشيد الحجة (61 عاما), مشيرة إلى أنه تجرى مساع للقائه "لكنه لم يتسن لنا بعد مقابلته".
 
من جهتها أوضحت وسائل الإعلام السويدية أن الصحفي الحجة اعتقل في مطار دمشق في وقت سابق من الشهر الجاري, ويتم استجوابه بتهمة الإساءة إلى الدولة قبل عشر سنوات خلال مقابلة أجراها في التليفزيون السويدي مع مواطن سوري طالب للجوء.
 
وأفادت التقارير أن المواطن السوري أدلى خلال تلك المقابلة بتعليقات انتقد فيها نظام بلاده ولفتت انتباه أجهزة الاستخبارات السورية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة