فالس: أوروبا غضت النظر عن الأفكار السلفية   
الأربعاء 1437/6/15 هـ - الموافق 23/3/2016 م (آخر تحديث) الساعة 17:41 (مكة المكرمة)، 14:41 (غرينتش)

أكد رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس اليوم الأربعاء على ضرورة تعزيز مراقبة الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي، مشيرا إلى أن فرنسا وكل أوروبا غضت النظر عما سماها الأفكار المتطرفة للسلفية. يأتي ذلك غداة هجمات بروكسل التي أدت لمقتل وجرح العشرات.

وقال فالس لإذاعة "أوروبا 1" إن تبني مشروع الوثيقة الأوروبية للمعطيات الشخصية للمسافرين جوا أمر ملح، وكذلك تعزيز الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي، وهي المقترحات التي قدمتها فرنسا منذ أشهر، على حد قوله.

وأضاف أنه من الملح أيضا ألا يتمكن أي شخص من المرور بوثائق مزورة، "لأننا نعرف أن تنظيم الدولة الإسلامية سرق كميات كبيرة من جوازات السفر في سوريا، وهذا يفرض أن يتم التدقيق في المعلومات".

وأشار فالس إلى أنه يجب التقدم في مجمل الوسائل لمكافحة الإرهاب، لأنه باعتداءات بروكسل تمت مهاجمة كل أوروبا لذلك يجب أن يكون الرد أوروبيا، على حد تعبيره.

ورأى رئيس الوزراء الفرنسي أنه في جميع أنحاء أوروبا لم يؤخذ في الاعتبار انتشار ما سماها الأفكار المتطرفة للسلفية، مشيرا إلى أنه "تم غض النظر في كل مكان وفي فرنسا أيضا عن هذه الأفكار فأفسدت أحياء وقسما من شبابها عبر هذا المزيج من تهريب المخدرات والإسلام الراديكالي".

وجاء كلام فالس قبيل توجهه الأربعاء إلى بروكسل في إطار زيارة مقررة منذ أسابيع سيلتقي خلالها رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر ونظيره البلجيكي شارل ميشال.

من جهة أخرى، استبعد فالس إلغاء مباريات كأس أوروبا لكرة القدم التي يفترض أن تنظم في فرنسا من العاشر من يونيو/حزيران إلى العاشر من يوليو/تموز المقبلين، معتبرا أن ذلك "سيشكل هزيمة ويمنح الإرهابيين انتصارا".

وكان وزير الدولة الفرنسي لشؤون الرياضة تياري برايار قد أكد -من جهته- الأربعاء أن مباريات كأس أوروبا لن يتم تأجيلها أو إلغاؤها. 

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة