إنشاء أول كلية للمراحيض في سنغافورة   
الأحد 1426/7/23 هـ - الموافق 28/8/2005 م (آخر تحديث) الساعة 21:42 (مكة المكرمة)، 18:42 (غرينتش)

تعتزم سنغافورة إنشاء أول كلية للمراحيض في العالم بغية تغيير الاعتقاد السائد الذي يعتبر تنظيف المراحيض وظيفة وضيعة مرتبطة بالفقراء لتصبح عمل الأشخاص ذوي المسؤوليات المتعددة وبرواتب مرتفعة مع إمكانية سفرهم للخارج للعمل مع المهتمين بتعزيز الصحة العامة.

ويعمل رئيس منظمة المراحيض العالمية جاك سيم على إنشاء الكلية المقرر إنشاؤها في "معهد تكنولوجيا البوليتكنيك" ومركزه سنغافورة حيث ستشرح الدورة التدريبية لعمال النظافة كيفية استعمال معدات وتقنيات جديدة من اليابان.

وأوضح سيم أنه سيتم تدريب منظفي المراحيض على تطوير أنفسهم حتى يتسنى لهم التعامل مع كل شيء في المرحاض بما فيه تغيير المصابيح وإصلاح المحابس ومعالجة تسرب مياه الصنابير وإجراء تنظيف دوري شامل وإجراء تنظيف فني وإزالة أملاح البول والنصح بتغيير مستلزمات المراحيض.

وسيرتفع مرتب المنظفين ذوي المهارات الجديدة "المتخصصين في تنظيف المراحيض" إلى أكثر من 606 دولارات أميركية بدلا من المرتب الحالي للموظفين المقدر بنحو 303 دولارات أميركية.

ومن المقرر أن تبدأ المحاضرات في أكتوبر/تشرين الأول المقبل على أن تكون الدفعة الأولى لدخول الكلية أفرادا من شركات التنظيف.

وستقدم الكلية أيضا دورات عن الصحة البيئية لتعليم الراغبين في معرفة كيفية تقديم العون للمناطق الريفية والمناطق المنكوبة.

وأشار سيم إلى أن هناك 2.6 مليار شخص في العالم لا يملكون مرحاضا وأنهم يحاولون إيجاد فرصة للمهندسين للعمل ميدانيا وتوفير صحة بيئية.

يذكر أن سنغافورة تولي أهمية كبيرة لتنظيف المراحيض وتفرض غرامات على غير المهتمين بنظافة المراحيض في المنشآت العامة كالمطاعم وتصنفها بـ"القذرة".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة