أوباما يقترح ائتلافا بقرغيزستان   
الثلاثاء 1431/11/4 هـ - الموافق 12/10/2010 م (آخر تحديث) الساعة 5:14 (مكة المكرمة)، 2:14 (غرينتش)

أشاد الرئيس الأميركي باراك أوباما بالانتخابات البرلمانية في قرغيزستان، التي جرت الأحد ووصفها بالتاريخية، واقترح تشكيل حكومة ائتلافية في البلاد، وذلك بعدما لم يحقق أي من الأحزاب الرئيسية فوزا صريحا في الانتخابات، التي جرت الأحد.
 
واعتبر أوباما أن الشعب القرغيزي أثبت أنه ملتزم بنقل السلطة بالوسائل السلمية والديمقراطية، وذلك بعد عام من الاضطراب السياسي والعنف العرقي في البلد.
 
وقال في بيان له الاثنين إنه رغم عيوب شابت الانتخابات، فإنها أظهرت سمات إيجابية لما أسماه ديمقراطية حقيقية.
 
وأبدت الولايات المتحدة -التي تدير قاعدة عسكرية أميركية في البلاد لدعم الحرب بأفغانستان- تأييدها لخطة إنشاء أول ديمقراطية في منطقة تشهد دولها أنظمة دكتاتورية.
 
وتمكنت خمسة أحزاب من بين 29 حزبا من الحصول على مقاعد تؤهلها لدخول البرلمان الجديد بعد انتخابات تاريخية.
 
وتصدر حزب (آتا-جورت) القومي المعارض الذي يدعمه الرئيس القرغيزي المخلوع كرمان بيك باكييف النتائج الأولية بحصوله على نحو 9% من أصوات الناخبين، في مفاجأة حملتها الانتخابات التي أثنى عليها الاتحاد الأوروبي ووصفها بأنها "احترمت الحريات الأساسية".
 
وسيضطر هذا الحزب إلى إجراء تحالف للتمكن من تشكيل  حكومة.
 
كما تمكنت أربعة أحزاب أخرى -من بين 29 حزبا- من اجتياز حاجز الـ5% الذي يسمح بدخول البرلمان، وهي الحزب الاشتراكي الديمقراطي المدعوم من الرئيسة الحالية روزا أوتونباييفا بنسبة تقارب 8%، وحزب الجمهورية بنسبة 7.1% وحزب "آرنامس" أو الكرامة الذي يتزعمه رئيس الوزراء السابق فيليكس كولوف المدعوم من روسيا بنسبة 7%، وأخيرا حزب "أتاميكين" المدعوم من الولايات المتحدة بنسبة تجاوزت 6%.

وأكدت رئيسة قرغيزستان الاثنين أن الانتخابات هي أول انتخابات تشريعية حرة تشهدها البلاد منذ استقلالها عن الاتحاد السوفياتي السابق قبل 20 عاما.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة