مخاوف أميركية من هجوم مشابه للهجوم على كول   
الاثنين 1425/8/20 هـ - الموافق 4/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 7:56 (مكة المكرمة)، 4:56 (غرينتش)

مقتل 17 بحارا وجرح آخرين في الهجوم على المدمرة كول (الفرنسية-أرشيف)
صرح قائد خفر السواحل في الولايات المتحدة الأميركية الأميرال توماس كولينز اليوم بأن بلاده لاتزال معرضة لخطر هجمات تشن بزوارق صغيرة على غرار الهجوم على المدمرة الأميركية كول في اليمن عام 2000.

وأوضح كولينز أن القانون الدولي لأمن الملاحة والموانئ الذي تعده الأمم المتحدة وقانون الأمن البحري الأميركي يركزان على السفن التجارية الكبيرة لا على نحو 60 مليون سفينة سياحية أميركية.

وتلزم قواعد الأمم المتحدة الجديدة التي وقعتها 147 دولة الموانئ وشركات الشحن وأصحاب السفن التي تزيد حمولتها على 500 طن بوضع خطط للتصدي لخطر ما يسمى الإرهاب والحصول على شهادات أمن تثبت التزامها بالقوانين.

وأوضح كولينز أن كلا القانونين يركزان أساسا على المنشآت التجارية والنقل التجاري والناقلات الكبرى.

وفي إشارة إلى السفن السياحية أفاد بأنه لا يوجد نظام وطني لإدارة إصدار التراخيص لهذه السفن، وقال إن تسجيلها والترخيص لها متروك لكل دولة، ونفى أن تكون لبلاده وسيلة للرقابة على هذه السفن الصغيرة على مدار اليوم.

وأكد أنه يمكن لخفر السواحل اتخاذ تدابير أمنية إضافية للسفن الصغيرة الخاصة مثل تقييد حركتها أو وضع شروط بتقديم تقارير عن تحركاتها إذا أشارت الأجهزة الأمنية إلى وجود تهديد إرهابي.

وشدد على أن مشكلات الولايات المتحدة أكثر تعقيدا وأكبر حجما حيث يوجد بها 361 ميناء، وأشار إلى أن خفر السواحل يفكرون في وضع إجراءات جديدة بشأن السفن الأجنبية.

يذكر أن مهاجمين قادا زورقا صغيرا محملا بنحو 500 كلغم من المتفجرات نحو المدمرة كول أثناء تزودها بالوقود في ميناء عدن مما أدى إلى مصرع 17 بحارا وجرح آخرين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة