مقتل وجرح العشرات بحادث قطار شرقي فرنسا   
الأحد 1437/2/4 هـ - الموافق 15/11/2015 م (آخر تحديث) الساعة 1:23 (مكة المكرمة)، 22:23 (غرينتش)

قالت السلطات الفرنسية إن قطارا فائق السرعة خرج عن القضبان أثناء تجربته على خط جديد للقطارات فائقة السرعة بين باريس وستراسبورغ السبت قرب الحدود الألمانية، مما أدى إلى مقتل عشرة أشخاص وإصابة 32 آخرين بينهم 12 في حالة خطيرة.

وقالت وزيرة البيئة الفرنسية سيغولين رويال -التي وصلت إلى موقع الحادث- إن خمسة أشخاص آخرين لم يعرف مصيرهم بعد، وكان جميع ركاب القطار وعددهم 49 من موظفي شركة القطارات الوطنية الفرنسية.

وأشارت السلطات المحلية في ستراسبورغ إلى أن الحادث وقع بسبب السرعة الزائدة، رغم أنه المبكر جدا معرفة سبب انطلاق القطار بهذه السرعة، ويعد هذا أسوأ حادث منذ بدأ تشغيل قطارات "تي جي في" الفرنسية في 1981.

وأكد مسؤول محلي أن 49 فنيا كانوا في القطار الذي لم يكن يقل ركابا عند وقوع الحادث، وذلك أثناء اختبار أحد قطارات الجيل المقبل من طراز "تي جي في" الفائق السرعة والمقرر أن يدخل الخدمة في ربيع 2016.

وأظهرت صور التقطها مصور من رويترز في مسرح الحادث القاطرة وقد سقط جزء منها في قناة مياه بينما تحطمت أجزاء من العربات وتناثرت في حقل قرب مسار القطار. وهرعت وحدات طبية وسيارات الشرطة إلى موقع الحادث.

ومن المنتظر افتتاح الجزء الثاني من خط القطارات فائقة السرعة بين باريس وستراسبورغ الذي شهد الحادث في أبريل/نيسان 2016.

وجاء حادث القطار بعد ساعات من هجمات دامية في باريس تبناها تنظيم الدولة الإسلامية وأدت لمقتل 129 على الأقل وجرح 352 بينهم 99 في حالة خطيرة وفق آخر حصيلة أعلنها المدعي العام الفرنسي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة