بلير يطلب قبل رحيله توسيع صلاحيات الأمن   
الأحد 1428/5/10 هـ - الموافق 27/5/2007 م (آخر تحديث) الساعة 10:46 (مكة المكرمة)، 7:46 (غرينتش)
توني بلير اعتبر توسيع صلاحيات الشرطة ضرورة لأمن بريطانيا (الفرنسية-أرشيف)
أعلن رئيس الوزراء البريطاني توني بلير أنه يسعى لتمرير قانون "مكافحة الإرهاب" قبل استقالته يوم 27 يونيو/حزيران المقبل وذلك لإعطاء أجهزة الأمن صلاحيات أوسع في الاعتقال والاستجواب.

وقال بلير في مقال نشره بصحيفة صنداي تايمز إن حكومته تعتزم نشر مقترحات جديدة لمكافحة الإرهاب في غضون الأسابيع القليلة المقبلة.

كما قالت متحدثة باسم وزارة الداخلية البريطانية إن الحكومة تبحث تضمين القانون الجديد سلطة "الإيقاف والاستجواب" لتمكين الشرطة من استجواب الناس عن هوايتهم. وأضافت "إذا امتنع المشتبه بهم عن التوقف أو رفضوا الإجابة على الأسئلة الموجهة لهم فمن الممكن اتهامهم بجريمة وتغريمهم".

يشار في هذا الصدد إلى أن للشرطة بالفعل سلطة إيقاف الناس وتفتيشهم ولكن ليس من حقها أن تسألهم عن هوايتهم أو تحركاتهم.

وقالت الصحيفة إن جماعات الحقوق المدنية تعتبر هذه المقترحات تعديا على الحريات المدنية, مشيرة إلى أن هذه الإجراءات لم تكن موجودة إلا في زمن الحرب.

وكانت حكومة بلير أجازت إجراءات صارمة لمكافحة "الإرهاب" بعد هجمات سبتمبر/أيلول 2001 في الولايات المتحدة ومرة أخرى بعد أن قتل أربعة انتحاريين بريطانيين 52 شخصا في شبكة النقل بلندن في يوليو/تموز 2005.

وقد أوقف القضاء البريطاني العمل ببعض الإجراءات التي اقترحها بلير مثل خطة لاحتجاز الإرهابيين المشتبه بهم لفترة تصل إلى 90 يوما دون توجيه اتهام لهم.

وكانت إستراتيجية بريطانيا لمكافحة الإرهاب قد واجهت انتقادات في الأيام القليلة الماضية بعد كشف النقاب عن هروب ثلاثة من المشتبه بتورطهم بالتخطيط لهجمات ضد القوات البريطانية أو الأميركية في الخارج.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة